كأس دم في يد الزمن..! بقلم الشاعرة لودي شمس الدين من لبنان.

العواصف العمياء تهدم أعمدة الفجر الكستنائية…وأشجار السنديان تبكي دمعاً أخضر…المطر اللوزي يُسعف النجوم بأسنانه الزبدية…والقمر غافٍ على نهد الريح…لِسان النار المُلتهب يغسل جِلد العالم…والعالم زنبقة بنفسجية في ثغرِ البحيرة…غصن الكرز اضغط هنا للمزيدكأس دم في يد الزمن..! بقلم الشاعرة لودي شمس الدين من لبنان.

ان تكون وحدَكَ تابع… بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

آدَمُ !      لا تَنسَ أَنْ تُعِيرَ انتِبَاهًا لأَصوَاتِ العَصَافِيرِ      فِي سَقفِ مَقصُورَةِ الحَبِيبَةِ      لا تَصُمَّ أُذُنيكَ عَن وَشوَشَاتِ الرًّيحِ      عَن سَقسَقاتِ المِيَاهِ فِي مَزَارِيبِ تِشرِينَ      اضغط هنا للمزيدان تكون وحدَكَ تابع… بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

كَتَابَةٌ عَلَى كَتِفِ الدَّالِيَة… بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     لَو تَصِيرِينَ شَمسًا      لَحَطَّمتُ سَنَابِلَ القَمحِ      عَلَى أَفوَاهِ العَصَافِيرِ      وَارتَدَيتُ حَصَادَ الزَّمِنِ فِي عَينَيكِ ..      لَو دِفءُ عَينَيكِ سُنُونُوَةٌ      أَطِيرُ .. أَطِيرْ ..      اضغط هنا للمزيدكَتَابَةٌ عَلَى كَتِفِ الدَّالِيَة… بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

“صلاة طفلة التين والخيال الأخضر” بقلم الشاعرة لودي شمس الدين من لبنان.

الناي دمعة النار الزرقاء السائلة فوق محيط العالم…أجراس الخوف الخشبية تُقرع فجراً في كهوف الغيب…ودم الرُّمان شارد في شفة الريح البرية …أتناسى؟من ينسى جُرح الهواء المُخملي؟أتناسى؟من ينسى موت الحمائم البيضاء اضغط هنا للمزيد“صلاة طفلة التين والخيال الأخضر” بقلم الشاعرة لودي شمس الدين من لبنان.

ذكرياتي مع فيروز ( الجزء الحادي عشر / ما قبل الأخير ..) بقلم الكاتبة رانية مرعي من لبنان.

لو فينا نهرب ونطيرمع هالورق الطايرتنكبر بعد بكيرشو صاير شو صايرلكنّي كبرْتُ ، لم أعدْ تلك الطفلة التي تطيرُ بأحلامها فوق سحب المكان والزمان .. صارَ صوتُ الواقع أكثرَ خشونةً اضغط هنا للمزيدذكرياتي مع فيروز ( الجزء الحادي عشر / ما قبل الأخير ..) بقلم الكاتبة رانية مرعي من لبنان.

لَهَا .. كي تَخرجَ الكلماتُ من سِجنِها ..! بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     يَا امرَأة !      لَو مُتُّ يَومًا      هَل تَمُوتِينَ مَعِي ؟      لَو نَمَت أَغصَانيَ عَالِيًا دُونَ ثَمَرٍ      هَل تَلعَنِينَ الشَّجَرَهْ ؟  _  لِمَ أَنتَ دَومًا حَزِينٌ اضغط هنا للمزيدلَهَا .. كي تَخرجَ الكلماتُ من سِجنِها ..! بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

سَيِّدَتِي .. ‏ ‏ [ 2 ] بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     رَأَيتُ إِلَيهَا مَأخُوذَةً غَامَتْ إلى المَاءِ      ‏ذَاتَ نَفْسٍ عَطشَى إلى الإرتِواءِ      ‏رَقَّتْ كَمَا الأرضُ بَعدَ صَيفٍ      ‏عَطفَتْ إليَّ حَزِينَةً ثَائِرَةً      ‏كالبَرقِ أَطَلَّتْ      ‏      اضغط هنا للمزيدسَيِّدَتِي .. ‏ ‏ [ 2 ] بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

هَوًى جَمُوحٌ… بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     يا امرَأة !      صَدِّقِينِي –      لَيسَ فِي عَينَيَّ غَيرُ سَحَابَهْ      وَعَلَى الشِّفَاهِ غَيرُ قَصِيدَةٍ خَضرَاءَ      أَجدُلُ مَعَانِيهَا              وَفِي قَلبِي ضَجِيجُ رَبَابَهْ      أَشُدُّ أَوتَارَهَا            اضغط هنا للمزيدهَوًى جَمُوحٌ… بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

قَلَمٌ وَوَرَقَةٌ… بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     تَأخُذُ القَلَمَ مُتَهَيِّبًا      ‏أَلوَرَقَةُ حَالُ انتِظَارٍ دَائِمٍ      ‏تَنصَاعُ إِلى الكِتَابَةِ كمِا فَلَّاحٌ      ‏إِلى حَقلِهِ مَعَ طُلُوعِ الفَجرِ      ‏تُحِسُّ أنَّكَ مُنهَكٌ ..  مُتعَبٌ      ‏تَلهَثُ كمَا اضغط هنا للمزيدقَلَمٌ وَوَرَقَةٌ… بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

لاشيء في بلادنا غير الضباب..! بقلم الشاعرة ضحى شبيب من لبنان.

التاسعة صباحاالشمس غافيةنامت عيون مدينتهالمن تجدل ضفائرهامن بين ضباب الحزنلاحت لي غيمة سعيدةتنظر إلى الطرقات التي غسلها المطروتقول متباهيةلن يأتي اليوم من يهكر جهديَاليوم سأستمتع برؤية ما غسله قلبيَيمر طفل اضغط هنا للمزيدلاشيء في بلادنا غير الضباب..! بقلم الشاعرة ضحى شبيب من لبنان.