المُعَلِمُ بَيْنَ الأَمْسِ وَالْيَوْمِ : بقلم المعلِم محمد جعيجع من الجزائر.

بِالْأَمْسِ كَادَ أَنْ يَكُونَ رَسُولَا … وَالْيَوْمَ صَارَ نُكْتَةً وَفُضُولَابْالأَمْسِ قْيلَ لَهُ مُعَلِّمًا مُرَبْـ … بِيًا، وَتَوَّجَ رَأْسُهُ الإِكْلِيلَاوَالْيَوْمَ أُسْتَاذًا مُرَافِقًا يُقَا … لُ لَهُ، وَكَانَ عِنْدَهُمْ مَخْذُولَابِالْأَمْسِ يَفْرَحُ بالذَّهَابِ اضغط هنا للمزيدالمُعَلِمُ بَيْنَ الأَمْسِ وَالْيَوْمِ : بقلم المعلِم محمد جعيجع من الجزائر.

تشظّي! بقلم الشاعرة إيمان بوطريعة من الجزائر.

عبرت الصباحات المفخخة بنظراتكعبرت المساءات الملغمة بصوتكولازلت حية أو نصف حيةعزفت عن ذكر القمر في ليليإذ لا قمر أغرى نجماتي اليافعات مذ دأبت على الرحيللم يسعفني ظلك الذي دأب على اضغط هنا للمزيدتشظّي! بقلم الشاعرة إيمان بوطريعة من الجزائر.

أصابتني اللعنة !!…بقلم الشاعرة خديجة وينتن من الجزائر.

أصابتني اللعنةيوم ملأتني بالفراغصرت انفجر هذيانااظن اننيلامست منطقة الجنونفي عقر عقلي الهلوسة تسكن غرفيو الدخان ينفث أرجاء جسميفي يسري تنزف اللحمةنظرت للسهم و ابتمستماعاد المرسل مهممادام الوجع يحتفل بأنينه في اضغط هنا للمزيدأصابتني اللعنة !!…بقلم الشاعرة خديجة وينتن من الجزائر.

يا رجلا تتملص بين اشيائي ..! بقلم الشاعرة ليلى الطيب من الجزائر.

غادر مسكني ..وكفاك عبثا بين اوراقي ..تكتب قصائد بهمسات مسمومة ..تجعلني في حبك انثى الشرق الاسطورة ..اطربتني عشقا مشؤوما ..انثى مثلي لاتقبلُالا حبا حلوما ..…..هذيان ………ضياع……جثة تركتها ..على مذبح الخطيئة اضغط هنا للمزيديا رجلا تتملص بين اشيائي ..! بقلم الشاعرة ليلى الطيب من الجزائر.

استحال الصمت..! بقلم الشاعرة ليلى الطيب من الجزائر.

وحدي أرفرففي مجرى السكوناحلم بشوقك لياغفو على هدب عشقشردني من صبايومواويل تنثالفي نشوة صخب الريحأواه ..اصرخ مثقلة بقطرات الذبولسكن الكسوف همس القلبساعة تنهيدة منسيةفي حر الرمضاء سكب صوتهفي سلو الليللتسقط اضغط هنا للمزيداستحال الصمت..! بقلم الشاعرة ليلى الطيب من الجزائر.

أَرْخَمِيدِسْ وَالتَّاج.. بقلم الأستاذ محمد جعيجع من الجزائر.

صَنَعَ الْصّائِغُ تَاجًا مِنْ ذَهَبْ … لِلْمَلِكْ هَيْرُونَ صُنْعًا مِنْ عَجَبْأَرْخَمِيدِسْ .. إِنَّ فِي مَعْدِنِهِ … رِيبَةٌ وَالقَطْعُ فِيهَا قَدْ وَجَبْبَعْدَ تَفْكِيرٍ طَوِيلٍ وَجَدَ الْـ … حَلَّ فِي مَاءٍ لِحَوْضٍ اضغط هنا للمزيدأَرْخَمِيدِسْ وَالتَّاج.. بقلم الأستاذ محمد جعيجع من الجزائر.

أَصْحَابُ الكَهْفِ وَالرَّقِيمِ بقلم الشاعر محمد جعيجع من الجزائر.

قَرَأْتُ لِأَصْحَابِ الرَّقِيمِ لَكُمْ جَمْعَا … رُقَادٌ بِكَهْفِهِمْ وَكَلْبٌ لَهُمْ قَطْعَاوَهُمْ فِتْيَةٌ بِرَبِّهِمْ آمَنُوا طَوْعًا … وَزَادَهُمُ اللهُ الْهُدَى قُدْرَةً وِسْعَافَاِتَّخَذُوا رَبَّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ … إِلَهًا وَلَنْ يَدْعُوا سِوَاهُ الْقَضَا اضغط هنا للمزيدأَصْحَابُ الكَهْفِ وَالرَّقِيمِ بقلم الشاعر محمد جعيجع من الجزائر.

من أجل الوصول إليك… بقلم الشاعرة لينا مزالة من الجزائر.

•من أجل الوصول إليكأعود إلى عنواني القديملأقفل النوافذ التى أدخلتوجهك بدل الشمسإلى حياتي!•تصطدم الطيور في حلكة الليليمتزج الحنين مع الغيابفيحترق القمرمن لهيب البكاء فينا!•كان هناك فراغ منتصبفي طريق العالمجعله فوضوي اضغط هنا للمزيدمن أجل الوصول إليك… بقلم الشاعرة لينا مزالة من الجزائر.

التَّدْخِينُ… بقلم الشاعر محمد جعيجع من الجزائر.

يُشَتِّتُ أَنْفَاسَ الرِّئَاتِ وَيَغْدُرُ … مِنَ التَّبْغِ خَطْبٌ بُثَّ عَنْهُ وَيَقْبِرُأَشَرُّ مَكَانٍ فِي الدُّنَى وَجْدُ مُدْمِنُ … دُخَانٍ.. غَمَامَةٌ تَرُوحُ وَتَحْضُرُشَهِيقٌ زَفِيرٌ صَارَ يَتْبَعُ بَعْضَهُ … وَغَازٌ لِفَحْمٍ أَوَّلٍ كَانَ اضغط هنا للمزيدالتَّدْخِينُ… بقلم الشاعر محمد جعيجع من الجزائر.

الْعَنْزَةُ الحَمْقَاءُ…! بقلم الأستاذ محمد جعيجع من الجزائر.

وَعَنْزَةٍ وَفْرَةِ الأَلْبَانِ حَالِبَةٍ … قَالَتْ لِأَقْرَانِهَا وَالصَّيْفُ يَرْتَحِلُبِئْسَ المُقَامُ الَّذِي فِي الْحَقْلِ أَسْكُنُهُ … عِنْدِي الْجِدَاءُ وَغَيْرِي عِنْدَهُ الأَمَلُلَأَحْجُمَنَّ عَلَى نَفْسِي جَوَارِحَهَا … فَلَا يَكُونُ لَهَا مِنْ تِيسِنَا حَبَلُكَمْ اضغط هنا للمزيدالْعَنْزَةُ الحَمْقَاءُ…! بقلم الأستاذ محمد جعيجع من الجزائر.