كبرياء فوق “سحائب السماء” بقلم الشاعرة فاطمة معروفي من المغرب.

في كنف الصمتكبلت الخطواتطمست ألوان الحياةشاخت عبارات الوجدبين همز ولمز وكاس مغمورضافت به أوتار الزوايافكيف للكبرياء الايطفوفوق سحائب السماء هل عهدت يوماآن لاترى سقف العلايمتد بلا اعمدة انه آفق المدى اضغط هنا للمزيدكبرياء فوق “سحائب السماء” بقلم الشاعرة فاطمة معروفي من المغرب.

Mystérieuse muse écrit par le Poète Bouâlem Hamdouni,du Maroc

Dans le labyrinthe,De l’absence ..Tristes ,Les mots se déchaînent ..Instants D’insatiable impatienceQue les souvenirs.S’en démènent Les mots de douleurSe taisentQuand la prière,Se vêt de timidité ..Loin des nuances VaporeusesDans un اضغط هنا للمزيدMystérieuse muse écrit par le Poète Bouâlem Hamdouni,du Maroc

ذَاكِرَةٌ لِلْبَيْعِ…! بقلم الشاعرة فاطمة شاوتي من المغرب.

مسحْتُ صدْرَهُ بِرأسِيسحَبَ نبْضَهُمن سيجارةٍ يُدخِّنُهَابِشِعْرِيأَشُمُّ الدخانَيتَفَتَّتُ الرمادُ منْ شَعْرِيوجْهُهُ دونَ ملامحَفي نظَّارَتَيْهِ أَثَرٌ رَجْعِيٌّ لِلْخوفِأسْندْتُ قلبِي على قلبِهِسحبَهُ مِنِّيوغادرَ وحيداًاِبْتَعَدَأنظرُ خطْوَهُشفتَاهُ تُهَمْهِمَانِبسمةٌ صامتةٌوقُبْلةٌ باردةٌفي خطْوِهِ الساخنِكنتُ الطفلةَ الجائعةَأمامَ بائعِ اضغط هنا للمزيدذَاكِرَةٌ لِلْبَيْعِ…! بقلم الشاعرة فاطمة شاوتي من المغرب.

طوقُ تُراب..! بقلم الشاعرة نبيلة الوزاني من المغرب.

عبْرَ غلالة الأنافي قوقعة ( ومِن َبعدي الطُّوفان)كم مَخَر عبابُ ذاتِي المنغمسةِداخلَ بوتقةٍ تائهةِ البوصلةكأنْ لا شاغل لهاإلّا لهاثٌ ذابلُ الهسيسلبحثٍ شقيّ الخُطاعن صباحٍ يُزهرُ أمنياتي….ما أشدّ صفعاتِ أسايَوأنا عائدةٌ اضغط هنا للمزيدطوقُ تُراب..! بقلم الشاعرة نبيلة الوزاني من المغرب.

هذه أمي ستحبها دون شك… بقلم الكاتب عزيز الزروال من المغرب.

كانت أمي لا تعلم شيئا عن وحشية العالم ومنافقيه وخونته، عاشت سيدة طيبة القلب بيضاء السريرة، تحب الناس تستمع لحديثهم طويلا، لكنها لا تعقب أو تقاطع أحدا منهم، إيمانا منها اضغط هنا للمزيدهذه أمي ستحبها دون شك… بقلم الكاتب عزيز الزروال من المغرب.

“القنديل” قصة قصيرة بقلم الكاتب محمد مجي من المغرب.

عربة حراس إخشيد القرية تجوب الأزقة المحفرة وهي تسير ببطء شديد ،وقف فوقها جنود ،وأمسك قائدهم بوقا ضخما ،كان صوته يصم الأذن وهو يحذر الناس الذين جلسو أمام منازلهم ليشرئبو اضغط هنا للمزيد“القنديل” قصة قصيرة بقلم الكاتب محمد مجي من المغرب.

لُعْبَةُ الْأَكْشَنْ…! بقلم الشاعرة فاطمة شاوتي من المغرب.

كلُعبةِ الْأَكْشَنْ…تمرُّ الخِرافُ سريعاًتحْت النافذةِ…خلْف حديقةٍ عموميةٍلُعبةُ الْخُدْرُوفِ…تَتَكَوَّرُ بأرْجلِ الصغارِزَعِيقٌ في الهواءِ :قَتلْنَا الحمارَ…قتلْنَا الفأرَ” نحنُ الْغْرَانْدَايْزَرِيُونْ”…هكذَا تمْضِي اللُّعبةُ…!الْأَكْشَنْ…لُعبةُ العَيْنِ السِّحْرِيَّةِفي الزُّقاقِ الأَمامِي…باعةُ الخضرِ والفواكهِوالتوابلِ المستوردةِيصرخُونَ سعالاً…الأوانِي الأَلِمِنْيُومْ والْبّْلَاسْتِيكْوالْإِنُوكْسْ والطِّيفَالْ…ترافقُ اضغط هنا للمزيدلُعْبَةُ الْأَكْشَنْ…! بقلم الشاعرة فاطمة شاوتي من المغرب.

الغدر…! بقلم الشاعرة فاطمة معروفي من المغرب.

كنت ولن تكن بكوني حاضراكنت استنشق روحك عبيراكنت معبرة الحياة والعمر طويلاوالآن والآن لم تعد لروحي سبيلاسهام الشوق تكسرت بالفعل تكسيراستأتي آليا بيوم انت فيه صريعاتبا لوقت مضى دجلا……وخبث الضمير اضغط هنا للمزيدالغدر…! بقلم الشاعرة فاطمة معروفي من المغرب.

قلبُ الحَدَثْ..! بقلم الشاعرة نبيلة الوزاني من المغرب.

ليس من البديهيِّ أنْ أقرأَ على الحبرِ كلَّ هزيمةٍ قادتني لعدم كتابةِ قصيدة ولا أن أسردَ عليه كلّ غروبٍ محاولاتي للإمساكِ بآخر خيطٍ أحمرَ لأُوثِقَ به الضوءَ قُوتاً لسنابل الكتمانْ اضغط هنا للمزيدقلبُ الحَدَثْ..! بقلم الشاعرة نبيلة الوزاني من المغرب.