آيَتُكِ أنْ تَمشِي على هَشَاشَةِ وَجَعٍ لا يَبْلَى … بقلم الشاعرة بثينة هرماسي من تونس / فرنسا.

آيَتُكِ أنْ تَمشِي على هَشَاشَةِ وَجَعٍ لا يَبْلَى …و أنْ تَمُدِّي شَهقَةَ الدّهشَةِ إلى حَلْقِ الغَيْمِ بِحَبْلٍ و كيْفَ لي أن أَحُطَّ قَدَمِي على الأرضِ ؟-عُودِي على جَناحِ الشِّعْرِ رَسُولةً اضغط هنا للمزيدآيَتُكِ أنْ تَمشِي على هَشَاشَةِ وَجَعٍ لا يَبْلَى … بقلم الشاعرة بثينة هرماسي من تونس / فرنسا.

انقسم ظهري يا فاطمة..! بقلم الشاعرة سامية خلف الله بن منصور من تونس.

انقسم ظهري يا فاطمةوانا ابحث عن عطركفي قميص قلبيكل الطيور سمعتصهيل دمي….وانت المتوارية خلف غابة الجمرانقسم ظهري يا فاطمةوقمصان قلبي لا يرتقهاالا ريحك…..تعبت ابحث عن اشاعةاسمها الوطنويدي مبتورة لا تصل اضغط هنا للمزيدانقسم ظهري يا فاطمة..! بقلم الشاعرة سامية خلف الله بن منصور من تونس.

تعليق وقراءة انطباعية لقصيد” مازال هناك متسع من الجنون” للشاعرة هندة السايحي بقلم الكاتب محمود البقلوطي من تونس.

” مازال هناك متسع من الجنون”عتبة العنوان تفتح افاقا للشاعرة لتمارس جنونها الشعري برؤية واضحة وعاقلة لمسيرة الحياة بما فيها من تضاد وتناقضات،من لحظات فرح والام… نجد الأنا الواعية تسافر اضغط هنا للمزيدتعليق وقراءة انطباعية لقصيد” مازال هناك متسع من الجنون” للشاعرة هندة السايحي بقلم الكاتب محمود البقلوطي من تونس.

الرزانة المصطنعة كشكل من أشكال النفاق التقني بقلم الكاتب حمزة الشافعي من المغرب.

      تدل كلمة الرزانة في اللغة على معاني الوقار والحِلْم والثبات والسكون والثقل والاتزان والتُّؤَدَة والتَأَنّي، إلخ. وهي بذلك، أي الرزانة، صفة جميلة وخلق كريم إذا اتصف بها الإنسان، ذكرا اضغط هنا للمزيدالرزانة المصطنعة كشكل من أشكال النفاق التقني بقلم الكاتب حمزة الشافعي من المغرب.

“أسود جميل” بقلم الكاتبة رهام الدريدي من تونس.

و ذَلِكَ السّوَادُ أَسْفَل عَيْنَيْك يَرْوِي مَا عَجزَ اللِسَانُ عَنْ شَرْحِه ، و تِلْك الْبُثُور الْمُتَفَرقة عَلَى وَجْهِكَ و بعثرتك تسرد رِوَايَات الثَّبَات عَلى نَفْسِ الْوَضْع ، عُيُونٌ شَارِدَة ، اضغط هنا للمزيد“أسود جميل” بقلم الكاتبة رهام الدريدي من تونس.

أخفيك عَنِّي و عنِ الملأْ بقلم الشاعرة نسرين المسعودي من تونس.

أخفيك عَنِّي و عنِ الملأْأنجبك لنفسيأضعك فوق صدريكطفل مدللأهبك القوة و الشعرو تهبني الأبدْأخفيك في دميكي ننعم بلذّة الاضطرابو نشعل سويا في صراع الجيناتجريمة كونيةكيف ما نشاءلا يُشبِهنا أحدْ.نتشكلُ أسطورةً اضغط هنا للمزيدأخفيك عَنِّي و عنِ الملأْ بقلم الشاعرة نسرين المسعودي من تونس.

سنلتقي ذات حُلم على حافة الوجود …بقلم الكاتبة أميمة عبدلي من تونس.

١٣/٠١/٢٠٢٢ ركن نوستالجياهنا…… و أنا في نافذة غرفتي … إلى المعهد التحضيري العظيم :منذ إنقطاعي ، لم أنم ليلة واحدة إلاّ و رأيت فيهَا ذكريات من المعهد رقّ لهَا قلبي اضغط هنا للمزيدسنلتقي ذات حُلم على حافة الوجود …بقلم الكاتبة أميمة عبدلي من تونس.

قراءة انطباعية لقصيدة زخات مطر للشاعرة لمياء محفوظ بقلم الكاتب محمود البقلوطي من تونس.

اقرا بين السطور عشقك المجنون واستمع لحنه الحنون واشتم رائحة كلماتك العبقة بعطركالمنثورفي حروفك الثملة من شدة الشوق والق العبور، من جمال السكب بين السطور….ارتعش نبض قلمك من شدة الوجد اضغط هنا للمزيدقراءة انطباعية لقصيدة زخات مطر للشاعرة لمياء محفوظ بقلم الكاتب محمود البقلوطي من تونس.

” إيقاع الغربة والاغتراب في قصيد “تناسخ” “تناسخ” للشّاعر يوسف حطيني بقلم الأستاذة منى أحمد البريكي من تونس.

تصدير:للشعر وظيفة واحدة، ألا وهي الدّفاع عن إنسانية الإنسان في هذا العالم.”آندريه فوزنسينسكي. قبل الدّخول، نقف على عتبة العنوان الملخّص للنّصّ وقد جاء مفردة في صيغة تنكير وكأنّ الشّاعر يلمّح اضغط هنا للمزيد” إيقاع الغربة والاغتراب في قصيد “تناسخ” “تناسخ” للشّاعر يوسف حطيني بقلم الأستاذة منى أحمد البريكي من تونس.

كنت اتكِّئ على صوتك عكّازا… بقلم الشاعرة بثينة هرماسي من تونس/فرنسا

كنت اتكِّئ على صوتك عكّازاوأُطعِم النّوارس سَمكَ قلقي ..تحطّ الظّلال أوزارها على تلعثم خطوك ..و العدم حذوك لا ينبس خبرا عن انحدار الجدار ..قد يخيب ظنّكمن “فلجة” الطّريق كلّما ابتسم اضغط هنا للمزيدكنت اتكِّئ على صوتك عكّازا… بقلم الشاعرة بثينة هرماسي من تونس/فرنسا