بين الحيرة والغيرة..بقلم يوسف أحمد عبدي من مورتاتيا.

في كل صباح أحاول الإستيقاظ فجرا من أجل إجراء مقابلة من نفسي لكنني لم أنجح يوما في الإستيقاظ أثناء هدوء وسكينة الفجر لا لست قادر على فهم نفسي أصبحت غريبا اضغط هنا للمزيدبين الحيرة والغيرة..بقلم يوسف أحمد عبدي من مورتاتيا.

عيد المجانين(فالنتين ) بقلم يوسف أحمد عبدي من مورتانيا.

عن أي حب تتحدثون هل أنتم من الحاضرين كلها كذبه لديها مدة صلاحية تدوم حسب المصالح وتنتهي بالخذلان أشد حالات العشق بنسبة لمجنانين “الفالنتين” تبادل كلمات السر للمواقع التواصل الإجتماعي اضغط هنا للمزيدعيد المجانين(فالنتين ) بقلم يوسف أحمد عبدي من مورتانيا.

” أعلام من الوطن العربي “إعداد الشاعرة رانية مرعي الحلقة السادسة من موريتانيا الشاعر محمد ولد عبدي ..

شاعرٌ وناقد وخبير ثقافيّ . وُلِدَ عام ١٩٦٤ بمدينة كرو في موريتانيا . عضو اتّحاد الكتّاب العرب ورابطة الأدباء الموريتانيين وعضو اتحاد كتاب الإمارات .شارك في غالبيّة المؤتمرات والمهرجانات الثقافيّة اضغط هنا للمزيد” أعلام من الوطن العربي “إعداد الشاعرة رانية مرعي الحلقة السادسة من موريتانيا الشاعر محمد ولد عبدي ..

في ديسيمبر..! بقلم الشاعرة رحيق محمد من موريتانيا.

في ديسمبر تموت الأحلاميتواكب موسم الوداعمع موسيقاه الحزينةآلاف الأموات أرواحهم متصاعدة الى السماءالمرض اللعين يهتك فيناصغيرا شابا مشيباالنيران تلهث مشتعلة فينافي ديسمبر تموت الأحلاميموت الحب والدفءباردة أيام الشتاء تلك ْكأوطان اضغط هنا للمزيدفي ديسيمبر..! بقلم الشاعرة رحيق محمد من موريتانيا.

في وطني …بقلم الشاعرة رحيق محمد من موريتانيا.

“إهداء الى الشعوب التي فتكت بها الحرب”في وطني يتساقط الأبيض دماويتأرجح الصباح ليبقيني يقظافي وطني تتطاير الحمامات لتعلنإشارات حمراء هي تشبه هوريشيما فعلاتقاذف الجثث مرسىملقاة على هامش النكسةفي وطني يولد اضغط هنا للمزيدفي وطني …بقلم الشاعرة رحيق محمد من موريتانيا.

“ذكرى وفاة” قصة قصيرة بقلم الكاتب خليل بوبكر من موريتانيا.

أما قبل فقد كنا نموت لتولد الأوطان، وأما بعد فأعتقد بأن الأوطان أصبحت تولد لنموت.. تعوحدَ صديقي أحمد على أن ينام في وقت متأخر عشية كل ذكرى، ولا يستيقظ إلا اضغط هنا للمزيد“ذكرى وفاة” قصة قصيرة بقلم الكاتب خليل بوبكر من موريتانيا.

سجينة المرايا..! بقلم الشاعرة رحيق محمد من موريتانيا.

سجينة المرايا أناتعكسني الحياة بتلك النظرة الخائبةتلقيني مربوطة الجناحينإلى أين أطير تضربني بشدةبفتاتها المكسور على طاولتي الهشةسجينة المرايا أناأخبء خوفي هناوأنظر هل ياترى يسمعني أحد !يسيل الكحل من جفنتيوأمارس بذلك اضغط هنا للمزيدسجينة المرايا..! بقلم الشاعرة رحيق محمد من موريتانيا.

ذلك الظل … كأنه أنت..! بقلم الشاعرة رحيق محمد من موريتانيا.

في تلك الغرفة الوحيدةلم يطرق بابي سوى ذلك الظل …كأنه أنتأتخيلك لساعات طويلةتجلس بجانبي لتكسر تاء الوحدةمن ثم تخبئني بدفء بعيدحتى أوشك على الانصرافوأعود لكنني لا أراك من جديداغتربت في اضغط هنا للمزيدذلك الظل … كأنه أنت..! بقلم الشاعرة رحيق محمد من موريتانيا.

الجندي ٠٩ المهجور! بقلم الكاتب يوسف أحمد عبدي من موريتانيا.

في إحدى كتيبات حفظ السلام، يتواجد جندي مهجور، من الداخل ويائس حتى ترك حياة المدن، ولتحق بالجيش ليكمل باقي عمره على الحدود تفصله، صانتيمترات قليلة عن البلد المجاور دوما ضاغضا اضغط هنا للمزيدالجندي ٠٩ المهجور! بقلم الكاتب يوسف أحمد عبدي من موريتانيا.

لا أحد يتشارك معي صفحاتي المملة..! بقلم الشاعرة رحيق محمد من موريتانيا.

لا أحد يتشارك معي صفحاتي المملةلا أحد يطرق باب الوحدةكي يراني بصورتي الهستيريةملامحي متناغمة السطوركأغنية حزينةأولها حب وضياعوآخرها فراق واشتياقلا أحد يجلس بجانبييرافق الصمت معيوأحيانا يفتح أحاديثا متناقضةيستمع الى حس اضغط هنا للمزيدلا أحد يتشارك معي صفحاتي المملة..! بقلم الشاعرة رحيق محمد من موريتانيا.