ماالـذي قـدْ حَلَّ بطائــــــرِ البحـــــر ؟!(*) حســين حســـن التلســـيني من العراق.

وأســألُ الســـفـنَ والملاحيـــــــــــــنَوأمـواجَ البحـــار وشبــــاكَ الصَّيــــدِعنـــكِ يــا ليــــلىوأمخــرُ العبــــــــــــابَمـن بـحــــر إلى بـحـــــرومـن مُحيـــــــط إلى مُحيـــــــطبـاحثــــــاً ســائـــــلاًمملكـة البحــار والمُحيـــطـاتِعنـــكِ يـا ليــــــلىوعن شعـركِ الأسـودِ المُســتـرسـلِ الآفـلكظـلام الليــــلِ الحـــالكِخـلــفَ حواجــز الحُدودِ النـائـيــــاتِ ! اضغط هنا للمزيدماالـذي قـدْ حَلَّ بطائــــــرِ البحـــــر ؟!(*) حســين حســـن التلســـيني من العراق.

من عادات العرب… بقلم الكاتب أحمد بوسدرة من العراق.

من عجيب عادات العرب أنهم كانوا يختارون لأبناءهم من الأسماء ما يدل على الشدة و البأس ك ( مقاتل، و محارب، وحرب، و صخر، و مُرة، و حنظلة، و ضرار اضغط هنا للمزيدمن عادات العرب… بقلم الكاتب أحمد بوسدرة من العراق.

خربشات في جسد القصيدة لَهَا .. ما أجملَ الإنتظار…بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

29 آدم ! ما يومًا نَسِيْتَ أو تَنَاسَيْتَأنَّ سقفَ الْبَيْتِ تُرابٌوزَهرةَ البَابُونِج دَواءٌ ناجعُوأنَّ الذَّاكِرَةَ كِتَابٌجَمِيلٌ وَمُوجِعُ أذكُرُ –وَالدِي فِي اللَّيلِعلى السَّطحِ مُبلَّلٌ يَجُرُّ المِحدَلة ..يُدَلِّكُ التُّرابَ كي لا يدلُفَ اضغط هنا للمزيدخربشات في جسد القصيدة لَهَا .. ما أجملَ الإنتظار…بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

أحبُّ الكذبَ كثيراً ..! بقلم الكاتبة نوارة خنسة من سوريا.

أكذب كل يومٍوكلما كذبتُ أكذب أكثر !يمرُّ الحزن بي كما يمرّ صوتٌ داخل الفراغيترك أثراً نسمعهُ سريعاً .. نظن أنه اختفى لكنه في الواقع تركَ ندبةً قويةًهذه الندبة لا تسمَع اضغط هنا للمزيدأحبُّ الكذبَ كثيراً ..! بقلم الكاتبة نوارة خنسة من سوريا.

صياغة لقاء..! بقلم الشاعرة ملاك علوان من لبنان.

اليدُ التي كلمتني …صافحتني …غنت ليورحلت ….سرقت ملامحَ الوجعِأمطرت خيرآ وسنابلَ فرحٍداعبت خصلاتِ شعريوذاك العطرُ مازالَ فواحآرحلةٌ قصيرةُ المدىجذورها ألف عام ٍيانعة كحلم عروسأهو حلم …ام حقيقةأبيع عمري وأشتري نفحةً اضغط هنا للمزيدصياغة لقاء..! بقلم الشاعرة ملاك علوان من لبنان.

وظنّي أنّ الجرح قضى الأجل..! بقلم الشاعرة منية نعيمة جلال من تونس.

وظنّي أنّ الجرح قضى الأجل….تعافى وماله من دمال..ضربت مع الغد موعدا..وما ظننت الجرح عصيّا… متمرّداكسر خاطري.. ضنّ وبخل..أدمن كأس المرارة.. عاقرها وما ثمل..وما إن دعتني مدن الرّبيع إلى شطآنها الساحرة..انتفض اضغط هنا للمزيدوظنّي أنّ الجرح قضى الأجل..! بقلم الشاعرة منية نعيمة جلال من تونس.

أغصان الشهوة..(تابع) كَي تَتَكلَّمَ الحِجَارَةُ..! بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

يا امرأة !إفتَحِي عَينَيكِحبَبْتُهما سَمَاءً تَمشِي على الأَرضِلكنْ –ذاتَ يومٍ سوف تَغرَقُ هَذِي السَّماءُوَهَذِي الأرضُفيلُجَّةِ البَحرِيَمْأَى الشَّجرُ وَحدَهُفَوقَ الماءِتَحتَ الماءِتَنفَصِلُ الأشيَاءُ عن أسمَائِهاوعلى شَوَاطِىءِ جَسَدِكِتَسِيلِينَ بَينَ عَنَاصِرِكِ المُفَكَّكَةِأرسُمُكِ بالماءِكما النَهرُ اضغط هنا للمزيدأغصان الشهوة..(تابع) كَي تَتَكلَّمَ الحِجَارَةُ..! بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

‎ بين الماضي و الحاضر حكايات لاتُنسى بقلم الكاتبة كنزة بن ملاح من تونس.

‎كنت ذاك الإنسان المتبلّد الخائف من الوحدة..يومي لم يكن يقتصر الا على ذكريات الماضي، البعض من الغفوات المتقطّعة و البكاء المستمر .. لا أدري ما الأمر لكن أضن انني عشت اضغط هنا للمزيد‎ بين الماضي و الحاضر حكايات لاتُنسى بقلم الكاتبة كنزة بن ملاح من تونس.

مدن الحب والغضب..! بقلم الشاعرة حسناء حفظوني من تونس.

في مدن قلبي شواطئ ممتدةوشموس لا تغادر مجرتهايأتي الحب ليسبح كنورس بحريبين تقاطعات اللازوردثم يمضي محلقا في المدى البعيديزرع من قبلاتي نجوماتضيء ليل العاشقينيصطاد الشفق الأحمر سمك الحب الملونيهبه للمعدومين اضغط هنا للمزيدمدن الحب والغضب..! بقلم الشاعرة حسناء حفظوني من تونس.

أنباء من سجني..! بقلم الشاعرة سوار الهذلي من تونس.

و بعد أن ذُقنا كؤوس العذابرأينا ربيع الثورة اشتعلْو قلت وداعا مصائب دهريفإني وجدت أمامي أملْو ثار الوطن وهو لا يدري أني صريع القلبانفصل وبعد تعب أصبحت أحلم لكن حلمي اضغط هنا للمزيدأنباء من سجني..! بقلم الشاعرة سوار الهذلي من تونس.