مقتطف من فصل ” بحرية …فراق غزالي ” من رواية “المشي على شفرة حادة” للكاتب مراد ساسي من تونس.

هذا ما أنا عليه الآن فاكهة بنصف لذة ونصف متعة، ولكن يكفيني لقياك وحضنك الدافئ، فمعك اشعر بمتعة الحب الحقيقي، اعشق ارتعاشة جسدي بين يديك وانتفاضة نهدي بين كفيك كحيّة اضغط هنا للمزيدمقتطف من فصل ” بحرية …فراق غزالي ” من رواية “المشي على شفرة حادة” للكاتب مراد ساسي من تونس.

حصاد الدهشة..! بقلم الشاعرة هند مرشد من سوريا.

من خيوط لهفتيأغزل أردية غيابكأمد يدي لألتقطبقايا حضورك ..!!ألملم أبخرة عطركالعالقة في مساميوأجهز عنقي لمرورعابر لقبلاتك ..!!يغريني الشوقبمواسم اللقاءويعدني الحنينبحصاد الدهشة .

عالقة في ظلمة نفسي..! بقلم الشاعرة سامية القاضي من تونس.

على سبيل التوترنفذت مني الخطواتجسدي صار نقطة عمياءضرير يتعثر في سدفة أنفاسهنشيج يَقرعُ جدران القلبذاكرتي عجوز تثرثر ضاحكة على اعتاب الأزمنة..قلق مفعم بالجشع يسترخي في مكمن الروح …يقيم الحدّ على اضغط هنا للمزيدعالقة في ظلمة نفسي..! بقلم الشاعرة سامية القاضي من تونس.

ضُمَّ قلبي…! بقلم الشاعرة زينب الجوهري من لبنان.

وكأن موعدي مع الفرحعند الباب الخلفيللحياة ..!………..قريبة الليل أناإن حملت فانوساتجلّت حلكتيملاحم…!……………وقلبي كوطنيمنتهك منهك…!……..كأيّ فراشةتستهويها الأزهاروكأيّ نحلةلا يروقها إلا الفاخرمن الرحيق..!…………..عفواأنا لا أتخلى عن حلمفي وسط الزحام،فقلبي مجاهد مقداموروحي باسلة اضغط هنا للمزيدضُمَّ قلبي…! بقلم الشاعرة زينب الجوهري من لبنان.

في لحظة التّجلّي.. بقلم الشاعرة هدى كريد من تونس.

أقسمت أن أحفظ مارأيتمن نقاء الغيمة..حالفت مناكولثمت نسيماتفي مشمومك الصّيفي مازلت اراكبعين قلب لاينامإلاّ على هدهدة احلامكذرني وايّاهاإنّي عليها حانيةمتى تعلّمت النّجوى بغير حروفي؟متى خبرت دروب الخذلان؟كبرت حقّاعجوز في ارذل اضغط هنا للمزيدفي لحظة التّجلّي.. بقلم الشاعرة هدى كريد من تونس.

فراشة عشق..! بقلم الشاعر بوعلام حمدوني من المغرب.

توقظ ذات عتمةليل العشقفي ذات رعشةتتهجأ قصائدجسدأتعبته تجاعيدالأيامتحوم باستحياءالأجنحةعلى النبضالتائه في روابيالرعشاتتفتق بهمسالعينما بين البينبين اللحظةو الحينتنفض شهيقصمتهاتشعل شموع ..الشوقتنهاز هذيانالشبقحين يهلوسالقمرو يقرأ مساماتالنجومبأطراف دفءأنوار هائمةتخرج من السباتخلايا نائمةفي كهوف اضغط هنا للمزيدفراشة عشق..! بقلم الشاعر بوعلام حمدوني من المغرب.

هَلِّلُويَا ..! بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

إِسمَعِينِي –رَأيتُ الذَّهَبَ يَنمُوعلى ضِفافِ نَهدَيكحين داعبهُما الماءُ والزَّبدُكما المِوجُ وَمْشَةٌعلى خَدِّ البَحرِيُهَدهِدُ سريرَ الذِّكرياتِِ ورأيتُ المطَرَ ينسابُفي عينَيكِوعلى الهُدْبِ سُؤَالٌ رَطْبُ .. إسمَعِينِي جيِّدًا –تَكادِينَ تنسَيْنَ وَشْوَشَاتِالحَصَى للمَاءلا تَنْسَيْهَذَا اضغط هنا للمزيدهَلِّلُويَا ..! بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

قصة ملاك..! بقلم الشاعرة رانية مرعي من لبنان.

الحب أقدمُ الكتب المقدّسةِكتبَهُ ملاكٌ عاشقٌووهبَهُ لامرأةٍ ستولَدُ يومًا حرّةًلها تسجدُ الكلمات..على أهدابِ النّبضِ تنسّكَوأهداها في سرّهِ الوحيَ..سيُهدَرُ دمُكِوتبكيكِ الحكاياتُسيرجمُكِ الأغبياءوينكرُكِ ذاك الزّمانُلكنّكِ لن تموتي ..ستُبعَثين كلَّ حبٍّوفي كلّ رحمٍ اضغط هنا للمزيدقصة ملاك..! بقلم الشاعرة رانية مرعي من لبنان.

غيمة احتراق..! بقلم الشاعر بوعلام حمدوني من المغرب.

الحبر مكتظ ..بالهموم و القلقو القصيد مواجع أرقينهمر من نبع يخترقملامح التيهو تلابيب الغسقلحن شجي ..يحترقفي عيون الغياب .الحروف كطيور النوارسأضاعت الطريقبين سطور السرابو الكثير من الدموعصراخ جسد ينكسر ..عند اضغط هنا للمزيدغيمة احتراق..! بقلم الشاعر بوعلام حمدوني من المغرب.