القلوب أمانة..!بقلم ميساء الحاجي من تونس.

هناك، في وسط الطريق أو في أحد أركان الذاكرة ما يصلك بنفسك التي غابت. إنه هو، هو قدرك و روحك المفصولة عنك منذ الولادة. ها أنتما تجتمعان من جديد بعد اضغط هنا للمزيدالقلوب أمانة..!بقلم ميساء الحاجي من تونس.

أُحبّ أن ينساني الناس..! بقلم الشاعرة لينا مزالة من الجزائر.

كبرتُ بساقين طوِيلتين مُمتلئتينينتمان للأشياء الممنُوع حضُورهاوسط عامّة الناسشعري يُغطي نصف الوجهالنّصف الآخر فاضحمثل صحن مُشققأجزاؤه المُكسّرةتجرحُ المشاعرملابسي المنشُورة فوق جَسديتحمِل بصمات الذين مروا من أماميضِحكتي المُنطلقة بصدقذريعةٌ للوُصول إلى اضغط هنا للمزيدأُحبّ أن ينساني الناس..! بقلم الشاعرة لينا مزالة من الجزائر.

عَام أخر يُضاف الى عَدادِ العُمر بقلم عبير عادل من اليمن.

العمر كِذبة ، اننا نكبر بالشُعور والمَواقف ، نَكبر بتلك الأرواح التي تسَاندنا حِين الحَاجة ، نَكبر بالضحكاتِ النابعة من عميق الرُوح ، نكبر بأهل تلك الضحكات وأسبابها ، ماذا اضغط هنا للمزيدعَام أخر يُضاف الى عَدادِ العُمر بقلم عبير عادل من اليمن.

لا يلزمني وقت كثير..! بقلم الشاعرة سيليا عيساوي من الجزائر.

لا يلزمني وقت كثيرحتى أدرك أن قلبي غابةو أن الحياة حطابو من كل جيب لهايتدلى فأس أكره الكتابة لسبب وحيدأني أخافأن أموت يوماإثر اختناقتحدثه قفلة نص اليد التي لوحت بهاللأصدقاءلم اضغط هنا للمزيدلا يلزمني وقت كثير..! بقلم الشاعرة سيليا عيساوي من الجزائر.

على الباب يقف السؤال ..طفلة لم تنم ..! بقلم الشاعرة ليلى الطيب من الجزائر.

أنت … هنا …في أحضان السهركم امتطيتصغائر الذنوبترصد حركة شفاهيالوقت يركضخلف عباءة المجهولمهاوٍ تعصف بيتتشابك أناملي وتتربط أجزائيشبحي تأخّرَ **سئمت العبورعبر تجاويف قلبك القاسىالليل يصطحبشمساً عميآءأمتطي صهوة النسيانأين أرخي سدوليوهي اضغط هنا للمزيدعلى الباب يقف السؤال ..طفلة لم تنم ..! بقلم الشاعرة ليلى الطيب من الجزائر.

كنت أمشي خلف جسد الموت الضخم..! بقلم الشاعرة فاطمة عيزوقي من سوريا.

كنت أمشي خلف جسد الموت الضخمأحصي سباياهاعدّ خفيةً عنه. عدد الفارّينثم أزوّر عناوينهمقتلى الحزنالمختنق بغاز الطيبةالمطعون بالكلمةالمهدور صباحهالمسموم بزرنيخ التاريخ العائليالمطلوب دولياً بجرم البصيرةالجسد الضخم للموتساعدَني أنا الغبارأن أمنع عنه اضغط هنا للمزيدكنت أمشي خلف جسد الموت الضخم..! بقلم الشاعرة فاطمة عيزوقي من سوريا.

Vestiges sans visage….! écrit par le poète Bouâlem Hamdouni.Maroc

Le temps déboutonneDes traits sur le visageQue l’instant griffonneEn esquisse de vestiges Les journées trépassentDévoilant le flou néantUne vorace impatienceEn absurdité de l’instant Les murmures s’exilentDéambulent en soupirsDans le néant اضغط هنا للمزيدVestiges sans visage….! écrit par le poète Bouâlem Hamdouni.Maroc

الأضداد في العفراء والسومبا قراءة في السومبا عائدون للقاصة جواهر ماسين. بقلم د.معمر بختاوي من المغرب.

مقدمةوإذا كان بعض الباحثين في لسانيات النص -الخطاب- يعتبرون العنوان موضوعا للنص، فإن (براون) و(يول) يعدانه أحد التعبيرات الممكنة عن موضوع الخطاب. فلأن العنوان يثير لدى القارئ توقعات قوية حول اضغط هنا للمزيدالأضداد في العفراء والسومبا قراءة في السومبا عائدون للقاصة جواهر ماسين. بقلم د.معمر بختاوي من المغرب.

(تحقيق صحفي مقتضب) جدلية العلاقة بين البنوك..والحرفاء (الشركة التونسية للبنك-فرع تطاوين نموذجا) بقلم الكاتب محمد المحسن من تونس.

(معاملات تحتاج مزيدا من الشفافية والتثقيف المالي)يشكل القطاع البنكي شريان الحياة الإقتصادي،و لاشك أن طوابير المواطنين أمام شبابيك البنوك تعطي لمحة عن أهمية هذا القطاع في تنشيط الحركة التجارية و اضغط هنا للمزيد(تحقيق صحفي مقتضب) جدلية العلاقة بين البنوك..والحرفاء (الشركة التونسية للبنك-فرع تطاوين نموذجا) بقلم الكاتب محمد المحسن من تونس.

هذا حسن… بقلم الشاعر محمّد الزّواري من تونس.

الإهداء… إلى روح الفنّان حسن الدّهماني… في ذكرى رحيله… حسن الصّوت وداعا يا حسن    ***    يا شهيد الفنّ في هذا الزّمن قد بكاك الأهل و الأصحاب و الـ    ***    ـبلبل اضغط هنا للمزيدهذا حسن… بقلم الشاعر محمّد الزّواري من تونس.