أحببتُه… بقلم الشاعرة غادة الصنهاجي المغرب.

أحببتُهمعطفاً شجريٍّاتفرّعت منهُ رموشٌوأشواكثمرتهُ الوحيدة قَلبٌوالجذور أوردةٌ والمطر حضنٌ بعيد بثغرٍ عشبيٍّأمتصُّ ريق الماءأخضرُّ وأصفرُّوأذوب عشقاًفي الترابربيعاً قائضاًصيفاً بارداًصحراءجبلاً رمادياً بحراً بلا أسماك أحببتُهبين سماءٍ وسماءرعداً وبرقاًغيماًطائراً مهاجراًعشّاًعلى جناحِ الأحلام.

مازال كوب القهوة يحدّق في الأشجار.. بقلم الشاعرة سامية خلف الله بن منصور من تونس.

بقصيد الشاعرة سامية خلف الله بن منصور من تونس، يكون الموقع قد بلغ ال5000 نصا مُوثقا… جمع معظم ألوان وأجناس الأدب والإبداعات الفكرية المتنوعة كما حقّق بعضا من مبتغاه ومايزال اضغط هنا للمزيدمازال كوب القهوة يحدّق في الأشجار.. بقلم الشاعرة سامية خلف الله بن منصور من تونس.

بالشعر…! بقلم الشاعرة بثينة هرماسي من تونس.

بالشعر ،،اخطّ الحياة توقا .. على ضفّة الورق ،، دون وعيانتثر …مرآة لنفسي على ضفّة الورق ،، بألف نصل وابرةاقلّم اظافر الوقتو أضمر رتق فجوي ،، وأصعد … الى ذروتي اضغط هنا للمزيدبالشعر…! بقلم الشاعرة بثينة هرماسي من تونس.

حيرةٌ..! بقلم الشاعرة ملاك نواف العوام من سوريا.

كيفَ أرممُ أنقاضَ حربٕ فتكت بي. كيفَ أعيدُ تكوينَ ميلادٕ للحبِ ولهفةَ حنينٕ صادقةٕكمأشعلتُ في الظلامِ قناديلَ وفاءٕ كتبتُ لكلِ العشاقِ اغنيةً للصباحِطربتْ لهُ الآذانُ و صوتُ بلبلٕ صداحٕ ينثرُ اضغط هنا للمزيدحيرةٌ..! بقلم الشاعرة ملاك نواف العوام من سوريا.

لِننظر في العُمقِ قليلاً… بقلم الكاتب فؤاد أحمد أمين عايش من الأردن.

عندما كُنتُ طفلاً كانت همومي كيف أحصل على قطعة مثلجات أو أشتري كرة قدم ، أو أجد رفيقاً لنلعب معاً. وعندما أصبحت يافعاً أصبحت همومي كيف أُنهي واجباتي الدراسية باكراً اضغط هنا للمزيدلِننظر في العُمقِ قليلاً… بقلم الكاتب فؤاد أحمد أمين عايش من الأردن.

فيدرالية اليسار الديمقراطي: واقع التجربة، في أفق الاندماج…..2 بقلم الكاتب محمد الحنفي من المغرب.

إلــــــــــــــــــى: ــ مناضلي اليسار المناضل، الذي لم يتلوث بالريع المخزني، لا من قريب، ولا من بعيد. ــ كل أعضاء الهيأة التنفيذية الذين أخذوا على عاتقهم إنجاح تجربة فيدرالية اليسار الديمقراطي، اضغط هنا للمزيدفيدرالية اليسار الديمقراطي: واقع التجربة، في أفق الاندماج…..2 بقلم الكاتب محمد الحنفي من المغرب.

صابرحجازي من مصر يحاورالاديب الجيبوتي محمود شامي عبدالقادر.

في إطار سلسلة اللقاءات التي أقوم بها بقصد اتاحة الفرصة امام المهتمين بالشان الثقافي والابداعي والكتابة الادبية بشكل عام والذين قد يعانون من ضائلة المعلومات الشخصية عن اصحاب الابداعات الثقافية اضغط هنا للمزيدصابرحجازي من مصر يحاورالاديب الجيبوتي محمود شامي عبدالقادر.

أَلحَجَرُ..قِيثارَةُ الزَّمانِ..! بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

بِخُطًى بَطيئَةٍ تَحمِلُني أيَّامِي‏لا عُكَّازَ في يَدِي‏لا ضَوءَ يَفرُشُ طَرِيقِي‏أُسنِدُ رأسِي للرِّيحِ‏وبينَ الحِينِ والحِينِإلى شَجَرَةٍ‏أسألُها تَستَظِلُّني عَجَبًا _كيف لأغْصَانِها تَحتَضِنُني‏أنسَى بعضَ جِرَاحِي‏أقولُ للزَّمَنِ _‏يكفي هذا الشِجَارُ مع الأُفُقِ‏تَكفي طلعَةُ شَمْسٍ اضغط هنا للمزيدأَلحَجَرُ..قِيثارَةُ الزَّمانِ..! بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

لا مكان تفرّين اليه …! بقلم الشاعرة نسرين المسعودي من تونس.

لا مكان تفرّين اليه ..هكذا قالت الأبواب و أنا أفتح مقابضها.إلى أين ؟و هذا الجسد المحموم؛ يجرّ أذيال البردو هذا القلب الضرير يضخّ الليل؟إلى أين ؟و قد تلطخت الثنايا بالدم اضغط هنا للمزيدلا مكان تفرّين اليه …! بقلم الشاعرة نسرين المسعودي من تونس.

ب لحظة أنين ..! بقلم الشاعرة رنا الحمصي من سوريا.

سرقت عطر الياسمين … خبأته ب شغاف قلبي … لينبض حبا و حنين … رسمت خطوط الأمل بين وريقاته … لأزين لوحة العمر ب بتلاته … نثرت آهاتي بين جذوره اضغط هنا للمزيدب لحظة أنين ..! بقلم الشاعرة رنا الحمصي من سوريا.