Nous n’avons pas été vaincus, la guerre n’a pas gagné.par caroline_laurent_turunc

Des millions de moineaux sans nom.Des générations qui ont perdu des millions de racines et l’harmonie des couleursDes millions de promesses Des millions de pauvres.Des millions de photos sans visage اضغط هنا للمزيدNous n’avons pas été vaincus, la guerre n’a pas gagné.par caroline_laurent_turunc

سيزيف الانسان ولعبة العبثية..! بقلم الشاعر صالح الطرابلسي من تونس.

سيزيف الانسان انتوهبت الارض ،ورسالة انيطت بعهدتككرة تلو الكرةالارض نحو العلا سترفعها.عساها تبلغ القمه القمة تعلو كلما انت منها تقتربتلك هي اللعبةكم عبثية هذه اللعبة تبدو.ولكن فيها حكمة لا يعي اضغط هنا للمزيدسيزيف الانسان ولعبة العبثية..! بقلم الشاعر صالح الطرابلسي من تونس.

في مدن التّيه يورق المجاز بقلم الشاعرة بثينة هرماسي من تونس/فرنسا.

هو التّعب في البدء يدخل ضيفاثم يصبح سيّد المكانيجثم فوق الموت والحياةفيفسد بينهما الحوار ..تحنق الحياة .. لست اريكة لتجلس فوقيساق على ساق !يحنق الموت .. هو القلقيشهق على ضفافكولا اضغط هنا للمزيدفي مدن التّيه يورق المجاز بقلم الشاعرة بثينة هرماسي من تونس/فرنسا.

لُغتيِ أَيَا مَنْبَعَ الْحُسْنِ بقلم الكاتبة رحيق محمد من موريتانيا.

لُغتيِ أَيَا مَنْبَعَ الْحُسْنِجئتك من بلاد الرِّيِشِ والقلمِلاشيءَ يمنعني عنكِفأي الكلام في سبيلكِ أسدِأيا شعلة من النار في كفِلا يحترق فمائي يسيل برفقٍإليك ِ يا مَنْبَع النُّضجِجنَاحُكِ مغوارٌ فيالَ الْعَجبِ اضغط هنا للمزيدلُغتيِ أَيَا مَنْبَعَ الْحُسْنِ بقلم الكاتبة رحيق محمد من موريتانيا.

١٧- أشخَاصٌ فِي ذَاكِرَتِي (أطِبَّاء في القامشلي) بقلم الكاتبة ميَّادة مهنَّا سليمان من سورية.

١. أنترانيك سركيسهو طبيبُ أطفالٍ أرمنيٌّ، وكانَ طبيبَ أولادي، ولطالما اتّصلنا بهِ في أوقاتٍ متأخِّرةٍ بسببِ ارتفاعِ حرارةِ أحدِ الأولادِ، أو مرضٍ مفاجئٍ، وغالبًا كانَ التهابَ لوزتينِ.كانت عيادَتُهُ شقَّةً كبيرةً اضغط هنا للمزيد١٧- أشخَاصٌ فِي ذَاكِرَتِي (أطِبَّاء في القامشلي) بقلم الكاتبة ميَّادة مهنَّا سليمان من سورية.

الطالب والمطلوب إلى أين ؟!بقلم الكاتب عصمت شاهين دوسكي من العراق.

هناك شعوب تتطور تتعظ من ماضيها لتقدم أفضل ما لديها للبشرية .. وشعوب تبكي على ماضيها وتنوح وتلطم .. ولا تقدم شيئا لحاضرها ومستقبلها … وشعوب مغلوب على أمرها على اضغط هنا للمزيدالطالب والمطلوب إلى أين ؟!بقلم الكاتب عصمت شاهين دوسكي من العراق.

نقطة … بقلم الكاتبة ريما آل كلزلي.

مولاي في الحُبّكل صفحات أيامنا بداياتوالمعجمٌ ألبوم لرحيق اللّحظاتيخطف لمعةَ العبادةمن عينيّ أمنيةً قادمةجدائلها اللّهفة في حلم يفتّت الاهتزازاتكيف لأمطارك أن تُغرِقَ ذاكرة تناثرت ملامحهايانقطة بداية في حاضرِ الدّمعةهل تعي اضغط هنا للمزيدنقطة … بقلم الكاتبة ريما آل كلزلي.

أسرتْ على ذيل الليل بهمومها..! بقلم الشاعرة فاطمتو كلكام من المغرب.

أسرتْ على ذيل الليل بهمومهافاستقبلها الصبح بغتةأيحمل أحد هموما يُثقل كاهلها..!يمحوها ويستبدلها بفرحة عارمةيستحيل الليل سكينة والروح ملجؤها…والهدوء تنشُده في زمن العتمة فما أجمل الظلمة والنجوم تكسوهاعلى الموعد تحتفل متلألأةبظهور اضغط هنا للمزيدأسرتْ على ذيل الليل بهمومها..! بقلم الشاعرة فاطمتو كلكام من المغرب.

أنا الناي العتيق بين شفتيك… بقلم الشاعرة لودي شمس الدين من لبنان.

تدق أجراس الغيب الكئيبة في المدن والغزلان تبكي وحدها…ثلجٌ أزرق يجرح الغابات والبحر مثقل بالغيم السكران…وينبوع من الدم معذب من نحيب الحمائم فوق نهدي…أحبك ولا أريد أن يفصل بيننا لحن،نفَس، اضغط هنا للمزيدأنا الناي العتيق بين شفتيك… بقلم الشاعرة لودي شمس الدين من لبنان.

لعنة الشرق (١٦)هجرة الموت بقلم هدى غازي من لبنان.

بعد أن ترصد الفقر احتضار الوطن وأرخى أثقاله على كواهل الصابرين الذين اشتروا الرحيل بأفواه أنهكتها الشكوى وسواعد عجزت عن صد صفعات القهر وطعنات الظلم استسلم من تملكهم الخزي ولم اضغط هنا للمزيدلعنة الشرق (١٦)هجرة الموت بقلم هدى غازي من لبنان.