سكرٌ تقاسمتهُ الارضُ بجشع..! بقلم الكاتبة ملاذ الامين الصادق من السودان.

نحنُ وبقدرِ ما التصقت بهِ..نُونُ النسوةِ من حديثٍنكِرات لأرواحِنا،بحجمِ حروفِ التأنيثِوخطيئةِ ضمائرِ الغيببألسِنتِنا..معرِفةٌ ناقِصة! لسنا سوى قلوب هشة،ضعيفة تغويها كلُ الاشياءللشعورِ بترف..نحنُ معشر السعادةِ المُتناقِضةَ،والتناقُضِ السعيدِ الجالبِ..للاِختلافِ بيننا! اختلافنا الباعث اضغط هنا للمزيدسكرٌ تقاسمتهُ الارضُ بجشع..! بقلم الكاتبة ملاذ الامين الصادق من السودان.

لا أفكر في بيع قصائدي.. بقلم الشاعر المصطفى المحبوب من المغرب.

لا أفكر في بيع قصائدي..جاءتني عروض كثيرةلم يرقني شكلها وهيتتدرب على الرقصمع رجل لا أعرفه ..تلعب أمامي دون أن تعلمأنها تجر معها مياهيوشيئا من أيامي وأنا عاطل..زرت أسواقا بعيدةنافست تجارا اضغط هنا للمزيدلا أفكر في بيع قصائدي.. بقلم الشاعر المصطفى المحبوب من المغرب.

لعنة الأطقم… بقلم الشاعرة ندى بوزيدي من الجزائر.

ربطت ضمائركمفي ربطة أعناقكمتبسط و تضيقخلعت عروبتكممع أقمصتكم البيضاءفأسودت أطقمكمتحجب دنس جوفكمفالظلام يخفي العيوبو سكونه يفضح العليلكان الليل غامضايسكت عويل سكينخط على أوراق داميةأضحى الصبحللأضواء مراقصاينسج من خيوطهحروفا متمردةتحاكي سطورا اضغط هنا للمزيدلعنة الأطقم… بقلم الشاعرة ندى بوزيدي من الجزائر.

لقد انتصر … بقلم الشاعرة ندى بوزيدي من الجزائر.

هدية خاصة للأستاذ المساعد في جراحة العظام الدكتور بوعلي حين انتصر صمت الجمع و انبهرافسحوا ترحيبا بالبطل المقبلإن لامس نزيفا إلا و انحصرفقام العليل راجما للعلللقد زال الألم و اندثرذو اضغط هنا للمزيدلقد انتصر … بقلم الشاعرة ندى بوزيدي من الجزائر.

حكايات رجل متعب 2 بقلم الشاعر أكرم صالح الحسين من سورية.

يا أمنا الأرضسيدة القطن ، والجذور العميقةلك الحكاياتنواقيس تطرق أبواب السماء ،تصرخ بوجه الرغباتتحاور منجلا حادا ،يداعب رؤوس السنابليمتهن الغناء والرقصيلوح لذهب الصيف برأسه المتعب !غداتهاجر آخر المواسمتستقل ظهر الريح اضغط هنا للمزيدحكايات رجل متعب 2 بقلم الشاعر أكرم صالح الحسين من سورية.

حكايات رجل متعب !!! بقلم الشاعر أكرم صالح الحسين من سورية.

وحيد أناخيمة يضربها الصقيعأصابع صغيرةصغيرة بحجم وطن بارد ،يبحث عن دفءوفتات أرغفة ،مقعد حديقة هجرته ظلال الأشجارورائحة الحبساكن يبكي الغياب !أنا يا وطن النهاياتبكاء بعدد الأرصفة ، والحقولأردد حنين الناياتأتلعثم اضغط هنا للمزيدحكايات رجل متعب !!! بقلم الشاعر أكرم صالح الحسين من سورية.

أمكث في عينيك قليلاً..! بقلم الشاعرة هناء الغنيمي من مصر.

أمكث في عينيك قليلاً،روحي و ساقي يلتفان حول عنقكالأشواق المتقدة لعالم من الألوانتبكي من الفرحالرياح نحو فوهة السقفدوران اللهب حين تنقبض أوردة الحبعاصفة تسد عين الشمس .. كقطيعة رحمفي وضح اضغط هنا للمزيدأمكث في عينيك قليلاً..! بقلم الشاعرة هناء الغنيمي من مصر.

دائما عندما تحدثني الصورة …! بقلم الكاتبة فوزية أوزدميرمن سورية.

دائما عندما تحدثني الصورة ..يحدث لي أحيانا ً،ودائما ًتقريبا.ً.بصورةٍ مباغتةذلك التّبادل الخفيّ الذي يرجفنيكلّما نظرت في المرآةالحيوان الذي هو أناتقريبا ًهو صورتيحضوراً طاغيا ً..ربّما جداً ..ربّما أنا ضائع ٌفيّ .. اضغط هنا للمزيددائما عندما تحدثني الصورة …! بقلم الكاتبة فوزية أوزدميرمن سورية.

كُوخٌ لأَيَّامِي… بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     يا امرَأة !      وُلِدتُ أُسَافِرُ فِي حَدِيقَةِ الحُبِّ      فِي جَحِيمِ الرَّمَادْ      فِي الوَردِ         فِي الجُوعِ          فِي بَيَادِرِ الحَصَادْ      كانَ لي أن أستَرِيحْ      اضغط هنا للمزيدكُوخٌ لأَيَّامِي… بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

لا تغضبي…! بقلم الشاعر محمد جعيجع من الجزائر.

لا تغضبي يا خِيرةَ الأخيارِ …هذا الغضبْ يُؤتي عَمَى الأبْصارِما لي عليه إذا تدارى خَطْبُهُ …أشكي حبيبا إن بَدَتْ أخباريالقلبُ يشهدُ أنَّني أخْفَيتُها …ما بُحْتُ سرًّا حاسمًا لِقَراريسَلْ في عُيوني اضغط هنا للمزيدلا تغضبي…! بقلم الشاعر محمد جعيجع من الجزائر.