ما الغباء؟ بقلم الشاعرة بثينة هرماسي من تونس.

ما الغباء؟هو ان تحمل حزنا صغيرا ضالاوجدته يوما يموء على اعتابك،ويتمسح باقدام قلبك ، يلعقها .. ويرتعش من الجوع والضمأ .حزن ضئيل تفهم من موائه المتواصل انه حزن مسكين وحيدمتشرد اضغط هنا للمزيدما الغباء؟ بقلم الشاعرة بثينة هرماسي من تونس.

الشاعرة رحيق محمد تضيء شمعة يدها في لهيب قصيدتها بقلم الكاتب الناصر السعيدي من تونس.

و كأنّ بشاعرتنا تتوسّلُ إلى شمعة يدها و قد أفلتتْ منها و ضاعتْ في متاهاتِ الألم و ثنايا الوجع  تدعوها لتصمتَ فتنطفىء لتوّها على أن ترسم ظلّ فتاة حالمة قدرها اضغط هنا للمزيدالشاعرة رحيق محمد تضيء شمعة يدها في لهيب قصيدتها بقلم الكاتب الناصر السعيدي من تونس.

في تلك الحديقة … بقلم الشاعرة فاطمة ونوس من سورية.

في تلك الحديقة ..وعلى ذلك المقعد الخشبي المتهالك..أرخيت أحمالي ..جلست..برفقتي جريدة..لم أتصفحها..كنت أتصفح وجوه العابرين..علني أراك في أحدهمحتى لو وهما ..أو ضرب من خيال..ف أنا ..في أمس الحاجة إلى وجهكإشارة اضغط هنا للمزيدفي تلك الحديقة … بقلم الشاعرة فاطمة ونوس من سورية.

الهدرة الثّامنة عشرة: وإذا الموؤودة سئلتْ …بقلم الكاتبة سونيا عبد اللطيف من تونس.

كنتُ أمشي في بهو المدرسة وأتّجه نحو السّاحة، وكانتْ تقف قبالتي متّكئة على الباب لمحتني فظلّت تراقبني… حين اقتربتُ منها ابتسمتْ فابتسمتُ… هكذا كنتُ أفعل وهذه عادتي أبتسم لمن يبتسم اضغط هنا للمزيدالهدرة الثّامنة عشرة: وإذا الموؤودة سئلتْ …بقلم الكاتبة سونيا عبد اللطيف من تونس.

رمضانيات (١) بقلم الشاعرة هدى غازي من لبنان.

يفوح عبق شهر الخير في الأفق فينعش عزيمتنا ويضخ في عروق إيماننا الحياة بعد شتاء المآسي الذي اجتاح الأرض وأرهق سكانهارمضان قادم ليغذي فينا الأمللينقذنا من فك الوباء الذي شغل اضغط هنا للمزيدرمضانيات (١) بقلم الشاعرة هدى غازي من لبنان.

بحبك يا سما….! قصيد زجلي بقلم الشاعرة نسرين قباني من لبنان.

بحبك يا سما……فيي اسالك يا سما …..عن حالي ……وقلك وين انا؟….فكري شارد ومحتار …..عم تتخانق جواتي الافكار ..قلبي قايد ……بيضل قاعد على نار…..صار لازم فضفضلك وقلك شو مخبايي عنك اسرار…..!!!!يا اضغط هنا للمزيدبحبك يا سما….! قصيد زجلي بقلم الشاعرة نسرين قباني من لبنان.

شَهْرُ رَمَضَانَ بقلم الشاعر محمد جعيجع من الجزائر.

رَمَضَانُ شَهْرٌ مَازَ بِالقُرْآنِ …فِيْهِ الهُدَى لِلْنَّاسِ والفُرْقَانِشَهْرُ الصِّيَامِ وَرُكْنُ خَمْسٍ طَاعَةٌ …فِيْهِ التُّقَى لِلْنَّاسِ والغُفْرَانِأَنْهَى بِصَوْمٍ حِينَ أَكْمَلَ عَدَّهُ …فِيْهِ الغِنَى عِتْقٌ مِنَ النِّيرَانِصَوْمٌ لِمَنْ شَهِدَ الهِلَالَا رُؤْيَةً … اضغط هنا للمزيدشَهْرُ رَمَضَانَ بقلم الشاعر محمد جعيجع من الجزائر.

الاخ الأكبر…بقلم الكاتبة أمل الحشايشي من تونس.

مهما أحببت من البشر، ومهما تقربت إلى الناس حتى ظننتهم أحسن الناس وأقربهم إلى قلبك فإنك لن تجد في الحياة مثل الأخ الأكبر، فالأخ الأكبر لا يعوض أبدًا هو السند اضغط هنا للمزيدالاخ الأكبر…بقلم الكاتبة أمل الحشايشي من تونس.

رؤيا في العتمة..! بقلم الشاعرة فاطمة منصور من لبنان.

في عبِّ الرؤياأحلام واعدةوأمانٍ منشودةتسكن في العتمةأحلام بالحبِّ يرفرفُحولَ داليتيبأجنحةٍ من همساتٍعاشقٌ.وأمنياتٌ تتدحرج نحو زواياالرّوح في أثوابالخيبةاغتيلَتْ برصاصِحاقدوشيطانٍ فاسدتخشى أن يلامسَهاالضّوءُ فتُغتالُمرّتين.في ليالي الوحشةوالخوفأخلو بذاتياتأمل مسافرة بمراكبَمن صورٍ قاتمةٍ تحملنينحو اضغط هنا للمزيدرؤيا في العتمة..! بقلم الشاعرة فاطمة منصور من لبنان.

ياحبيبي… بقلم الشاعر سليم براح من الجزائر.

ياحبيباكان بالأمس ضياءكيف خليتنيفي الظلاموحدي أعد نجوم السماء ياحبيبيكنت بالأمس معيتغنيأنت عندي أحلى من نجم السماءأرتوي من قلبكان عطشتومن كفيك يكون الغذاء ياحبيبيكيف خليتني وحديأعد ساعات المساء ياحبيباكنت بالأمس تقولنلتقيحينما اضغط هنا للمزيدياحبيبي… بقلم الشاعر سليم براح من الجزائر.