مطرٌ مُصَابٌ بالزُّكَامِ..! بقلم الشاعرة فاطمة شاوتي من المغرب.

L’image contient peut-être : Fatima Chaouti, ciel, plein air et eau

أَكُلَّمَا أُصِيبَ المطرُ…
بضرْبةِ برْدٍ
يَسْعَلُ الشجرُ…
فيسِيلُ أَنْفُ الماءِْ.. ؟

تَلْتَهِبُ حُنْجرةُ المطرِ…
فيُصِيبُ العشبُ
الجفافَْ…

لَقْلاَقٌ…
على ساقٍ واحدةٍ
في عَزْلٍ صِحِّي…
يَتَفَقَّدُ ساقَهُ الثانيةْ
ويسخرُ من العالمِْ…

يمشي الهواءُ على قَدميْهِ…
فَتَطِيرُ السماءُ
خائفةً من السُّعالِْ…

يًفِرُّ ملاكٌ من زَنْزَانَةِ…
الله
يدخلُ جَنَّةَ إبليسَ…
جُنَّ بِرَقْصَةِ الثُّعبانِ
في رَحِمِ أُنثى…
فولدتْ شيئاً
يشبهُ بيْضَ الريحِْ….

لكن الليلَ راهبٌ عنيدٌ….
وقفَ على بوابةِ
الأَعْمَى…
يسْرقُ مزيداً من العيونِ
تحْرسُ كَاتِدْرَائِيَّةَ النساءِ…
خوفاً
أنْ يدخلَ عَوْرَاتِهِنَّ
ذَاكَ اللَّقْلاَقُْ …!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*