لا أريدك أن تحبني للأبد..! بقلم الشاعرة فاطمة عيزوقي من سوريا.

لا أريدك أن تحبني للأبد
فالأبدية متاهة الخائفين
أريدك أن تحبني
حتى انطفاء الكلمات وهي تسقط كالشهب من شفتيك
أن تحبني حتى موعد راحة الفلاح
وشفاء حقله
حتى انتهاء طقوس الشغف
ونقدها النسيان.. عدة أشهر
أحبني ..
حتى حلول آذان الضجر
لا أريدك أن تحبني حتى
فأنا غنية بهذا الحب
غنية حدّ الإمتلاء والتخمة
وأنا أمنحك فقط فرصة الظهور كبطل في حكايتي

فاطمة عيزوقي
٢٠_٣_٢٠٢٠

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*