فِي فَجرِ الذُّهُولِ الرَّقِيق..! بقلم الشاعر مراد اللحياني من تونس.

” هَوَاءٌ صَافٍ وَشَمسٌ
وَبَحرٌ يَتَأَلّقُ بِبَرِيقٍ أُرجُوَانِيٍّ
وَسَمَاءٌ تَتَّحِدُ بالأَرضِ
فِي حَنَانٍ لَامُتَنَاهٍ…
وَنَحلَاتٌ تَمتَصُّ رَحِيقَ النَّشوَةِ
مِن أَزهَارِ النَّرجِسِ البَرِّيِّ…

وَعَلَى مرمَى بَصَر
صَدرٌ مُشَرَّعٌ فِي الهَوَاءِ
كَأَنَّهُ جُؤجُؤُ سَفِينَةٍ
يَمخُرُ عُبَابَ الرَّجَاءِ
يَهتَزُّ تَحتَ القمِيصِ
بِعِطرٍ وَارف الأنوَاءِ…

وَبرُوميثيوس
غَارِقٌ فِي أحَابِيلِه المَاكِرَة
يُحَاوِرُ أُمنِيَاتِه
مُكَبَّلًا بِأغلالِ البَترِ
مُستَسلِمًا لِتَرَقُّبٍ مُمِضٍّ ثَقيلٍ
يَتَطَلَّعُ لِلفَجرِ
وَلِاضطِرَامِ الّلونِ
فِي جِرَارِ العِنَبِ
يُحَدِّقُ فِي خَيطِ الضِّيَاءِ
وَيُرهِفُ السَّمعَ
إلَى قَضمِ الأزرَارِ لِلرُّطَبِ…

هَكَذَا أَنتَ يَا برُومِيثيُوس
إذَا ما اعتَرَاكَ الأسَى
تَشُقُّ عَصَا الطَّاعَةِ
وَتَتَأَبَّطُ مِقبَاسَكَ المُجَوَّف
تَقتَطِفُ مِن رُوحِكَ الصَّافِية
وَتَنفُثُهَا فِي مَسَامِ الطِّين
نَوَارِسَ
تنفَذُ في الشقُوق
لِتَمرُقَ فِي البُرُوق
في الأُفُقِ البَعيدِ…

هَكَذَا أنتَ
تُشرِقُ لِتَفنَى
تَطفُو لِتَغرَق
تُرَافِقُ حُلمَكَ
فِي دُرَجِ الغَيمِ الأزرَق
تُورِثُ الخُلُودَ للإنسانِ
مِن قَوسِ البَترِ
يُطلِقُ سَهمَ الشَّرَر
وَرُوحُكَ تضنَى وَتَسأَل:
“هَل كانَ “زِيُوس”
أَبعَدَ مِنِّي نَظَرًا
حِينَ رأى أنَّ النَّارَ
لَن تَجلبَ غيرَ العَيَاءِ
وَغَيرَ الشَّقَاءِ لِلبَشَر”

لَكِنَّكَ تَمضِي
تَرسُمُ فِي دَفَاتِر السّمَاء
رَقصَةَ النَّارِ فِي الحَجَر
وَ تطِلُّ مِن عَينَيكَ عَنقَاءُ
تَفتَرِشُ أَدِيمَ الأرضِ
بِجَنَاحٍ مَكسُورٍ
وَتُخَاتِلُ حَرَسَ العجزِ
وَسَدَنةَ البَترِ
بِقَلبٍ مَفطُورٍ
تَفرُكُ نَاهِدَيهاَ عَلَى لَوحِ الطِّينِ
وَتَقدَحُ الَّلونَ فِي الشَّجَر…

وَتَعبَقُ رَائِحةُ الشِّوَاءِ
وَنُبُوءَةُ الحَريقِ
وأُغنِياتُ الحُلمِ العَتِيقِ

وَتَغرقُ أناَمِلُك
َ يَا “برُومِيثِيُوس”
فِي أَغلَالِ العَراءِ
وَأَصفَادِ النَّهشِ السَّحِيق
وَعَينَاك
بِنِصفِ إطبَاقَةٍ
تَبسُمَان وَتَهِيمَانِ
فِي فَجرِ الذُّهُولِ الرَّقِيق”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*