صفحات الكتب..! بقلم الشاعر محمد الزواري من تونس.

هذا المساء أتى    ***    ذاك المساء ذهب

و الوقت من فضّة    ***    كان أو من ذهب

لا أبتغي سؤلكم    ***    و لا أقول أَجب

فالرّوح في سجنها    ***    ملّت بغير سبب

و الشّعر منّي نأى    ***    و تاه منّي الأدب

بحر بسيط طويل    ***    و الرّمل و المقتضب

رجز سريع مديد    ***    و محدث و خبب

جرّبت كلّ البحور    ***    غربا و عند العرب

و لاحقتني السّنون    ***    بصدقها و الكذب

و لم أجد من يجيب    ***    إلاّ يراعا كَتب

لاتبتئس فالقضاء    ***    في صفحات الكتب

قد سطّرتنا الحياة    ***    و لم تُلبّ الطّلب

كلّ النّفوس هنا    ***    مثل الدّمى و اللّعب

هذا أخو الأمنيات    ***    ذاك شقيق التّعب

هذه بنت القصور    ***    بنت العلا و الرّتب

و تلك بنت الخيام    ***    حمّالة للحطب

فاتبع سبيل الألى    ***    نضوا كلام الحجب

عاشوا النّقاء الّذي    ***    يثوي بماء السّحب

قالوا سلاما فمن    ***    يهوى بدون صخب

تهوي له الرّاسيات    ***    فقلبه قد أحبّ

فتصطفيه الحروف    ***    و يصطفيه الأدب

و منه تدنو السّماء    ***    و منه تدنو الشّهب

فاجعل سناء القصيد    ***    في اللّيل لا يحتجب

هو النّديم و إن    *** غابت بنات العنب

اشرب رحيق الكلام    ***    و اسمع لذيذ الطّرب

ما العمر إلاّ قليل    ***    و الوقت سيف غلب

و الشِّعر فيه طويل    ***    يُكتب أو يُرتكب

فلا تُبال بمن    ***    يعتب عند الغضب

أقلامنا تنتقي    ***    و لا نعي ما كُتب

و لا تخافوا فلا    ***    تثريب يوم النّصَب

ما دام قلبي يرى    ***    نور الإله المحبّ

مادام صدري حوى    ***    قول نبيّ وربّ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*