نعم إنّه الحبّ..! بقلم الشاعر أحمد محمد ابراهيم من سوريا.

نعم إنّه ُ الحبّ
انتهى قلبي
من السّذاجة
حين أنهى
ما تبقّى من خمرٍ
في الزّجاجة

زجاجةُ عشقهِ
و محبّته ِلها
عندما يصل
إلى حدِّ الثّمالة

أتكلّم ُعن قلبي إلى هنا
مَن أنا ؟
لا أفهمُ شيئا
سَأخبركِ مَن أنا
أنا مظلّة تحميكِ
من أشعّة ِ الشّمس
و قطراتِ المطر
أنا الذي ينهشُ بي
القدر
فقلبي زجاجتهُ حطّم َ
و كسر

لا أعلمُ لِما أكتب
لكنّني لن أهرب
من واقعي
سأنثرُ الحقيقةَ الآن
لديَّ نبتةٌ في البستان
في يومِ لِقائِنا
كلَّ عام
أقدّمها لكِ
و أرحل
في عامٍ من هذهِ
الأعوام
لم تزهر
لأنَّ السّماء
لم تمطر
لِما لم تمطر؟
لِما لم تُزهر ؟
دهستُها
و قلبي تائِهاً
من ثمالتهِ
أمرني بِقتلكِ

نعم ، فعلتُها
و أحرقتُ جثمانكِ
عاد النّبض ُ لِقلبي
و بدأ يصحو
استيقظَ عقلي
جلستُ أبكي
لففتُ رمادكِ
بسيجارة
لأصحّح َ خطئي
و أنسى ما كنتُ
أكتب
لكنّني لم أكذب .

One Reply to “نعم إنّه الحبّ..! بقلم الشاعر أحمد محمد ابراهيم من سوريا.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*