‏ابتسم أيها الغريب..! خاطرة بقلم يوسف دلاجي من تونس.

.. لقد مررت بأسوأ من هذا وعبرت .. وخفت مما هو أكبر من هذا ونجوت.. أنت بخير.. أنت بخير.. حزنك مقاومة.. وألمك مقاومة.. وما دمت تقاوم فأنت بخير… وما دام القلب لم يمت بعد، فسيزهر.. أنت بخير.. لن تحصل على كل ما تريده.. هذا مؤكد.. لم يحصل هذا لأحد منا.. لكن تذكر أنك لست هنا لتجمع الألعاب كطفل.. أنت هنا لتفعل شيئا ما، لتحرك شيئا ما.. لتبني شيئا ما.. لتحطم شيئا ما.. ‬ ‫سيأتي ذلك اليوم الذي سنجلس فيه جميعا حول النار لنشرب قهوتنا ونغني ونضحك.. لكن ليس الآن.. الآن يجب علينا أن نملأ الحيز الذي ينتظرنا.. أن نقول الكلمات التي تنتظرنا.. أن ننهض..أن نمشي.. أن نعرق.. أن نصرخ.. أن نتعب .. أن نقاتل.. أن نكون..‬ ‫انهض أيها الغريب وقاتل.. لا تزال الكثير من الخطى بانتظارك.. والكثير من الدروب.. والكثير مما لا تعرفه في داخلك.. من حزن وفرح وماء وورد ونار .. انهض.. أنت بخير..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*