هيئة الكتاب السورية تكثف نشر الكتب الإلكترونية.. و كورونا قد يؤجل معرض الكتاب السوري..! متابعة نعيم ابراهيم من سوريا.

نعيم.jpg

تواصل الهيئة العامة السورية للكتاب حالياً إصدار سلسلة الكتاب الإلكتروني ضمن خطة لنشر ثقافة القراءة عن بعد ووضع منشوراتها في متناول القارىء ، تماشيا مع الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا وحرصا على استمرار ضخ الإنتاج الفكري في سورية .

وبين مدير عام الهيئة الدكتور ثائر زين الدين في تصريحات لوسائل اعلام سورية ، أنه نتيجة الظروف الحالية تزداد أهمية الكتاب الإلكتروني ودوره في إيصال الثقافة إلى أكبر شريحة من القراء وخاصة في ظل قيام الكثير من الكتاب والأدباء والمهتمين بتحميل الكتب التي تنشر على موقع الهيئة على صفحاتهم مؤكدين من خلال ذلك سرعة انتشار هذا الكتاب وسهولة إيصاله.

وبرأي زين الدين فان الكتاب الإلكتروني مهم جداً حيث يقرأ في أي بقعة من بقاع العالم ويصل إلى أكبر عدد من القراء وذلك من خلال تحميله عن المواقع الإلكترونية أو اطلاع المهتمين عليه عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال زين : “عملية نشر الكتب إلكترونياً ليس فقط بسبب هذه الأزمة الصحية التي يمر بها العالم الآن ولكن بشكل عام فإن هيئة الكتاب عملت منذ نحو ثلاثة أعوام على موضوع النشر الإلكتروني إضافة إلى إصدارها الكتاب الناطق الذي تسجل فيه الكتب أو مختارات منها على أقراص ليزرية يستمع إليها المتلقي”.

وأكد زين الدين أن معايير اختيار الكتب التي تنشر إلكترونياً على موقع الهيئة هي ذاتها التي تتبعها الهيئة عادة في اختيار الكتب المنشورة.

وحول فعالية شهر الكتاب السوري التي اعتادت الهيئة إقامتها في دمشق والمحافظات في نيسان من كل عام أوضح زين الدين أن الظروف الطارئة قد تستدعي إيقاف المعرض أو تأجيله لعدة أشهر وأن هذه المسألة لم تحسم بعد مبيناً أن الهيئة العامة السورية للكتاب لديها ما لا يقل عن 20 معرضاً إلى جانب معارضها الدائمة في بعض الجامعات اغلقت جميعها ضمن إطار الالتزام بتعليمات وزارة الثقافة والحكومة في سورية .

يذكر أن الهيئة نشرت 59 كتاباً على موقعها الإلكتروني في عام 2018 ليرتفع هذا الرقم في عام 2019 ويصل إلى 68 كتاباً مع توقعات بأن يشهد عام 2020 تكثيفا لعملية النشر الالكتروني وذلك للعديد من الأسباب منها صعوبة تأمين مواد الطباعة حيث تتفاوض الهيئة حالياً مع الكتاب ممن لديهم أعمال في المطبعة وكان من المفروض أن تصدر ورقياً لإصدارها إلكترونياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*