أربد الكرامة … بقلم الشاعرة اعتدال الدهون من الأردن.

L’image contient peut-être : 1 personne, gros plan

معجونٌ من ترابِ الشمالِ
جسديْ
ونفحُ الطيبِ روحيْ ،

فلّاحٌ
يزرعُ قمحَ الأُلفةِ
أبيْ ..
بمنجلِهِ يقتلعُ
كُلَّ شرٍ بالبلاد يريد
..
جنديٌ
في صنع جيشِ السلامْ
أخي
أقسَمُ بالتينِ والزيتونْ
منذورٌ هذا الحُبُّ للعَلمِ

كُلُّ الأمهاتِ في وطني
هُنَّ أُمّي
أرضعنَ أبناءَهُنَّ
الوفاءَ و ومروءَةَ النُّبُلِ

يُردّدنَ لأطفالهنَّ
نشيدَ الولاءِ للوطنِ :
بالروحِ
بالدمِ ..
نفديكَ يا أُردن

من أربدْ …
أنا ..
لِمَنْ لا يَعرفَني ؛
محمصةٌ بالشهامةِ
ملامحي
من بيتي تفوُحُ رائحةُ
هيلِ الجودِ والكرمِِ ..

أربدُ ..
يا أرضَ الكرامةِ والشِّيَمِ ..
النصرُ منكِ يشرقُ لمُبتسمِ ..
في آذارَ
ذكرى الأردن بها يحتفي

حدثيهمْ
يا أربدُ ؛
عن وصفي التل
بشجاعته كل أردني يفخر

كل قصائد المديح والوصف لبطولاته لا تكفي
ويعجز في إدراكه حرفي…

حدثيهم
عنْ عَرّارْ ..
في سماءِ الثقافةِ
نجمٌ يبرقُ كالشُّهُبِ ..،

حدّيثهمُ عنِ العجلوني
كيف روّى ترابَهُ بالدّمِ ..

حدّثيهمُ عنِ الشريراي ،
وأرشيداتْ ،، وجُلٍّ مِنَ النّْجُبِ ،،
ومَن لم يشملْهُ
حرفي ..

أربدُ ..
مدينةُ العزَّ والمجدِ ..
راياتٌ بها تخفقُ ..

وقلوبٌ بالحب لها تصدحُ

عِشْ هكذا لنا لنا ..
أيُّها الأُردنُ
في دوحةِ العُرُبِ ..
وما أبهاهُ من نَسَبِ .. !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*