لغة الصمت الطويل بقلم الكتب كمال بستاني من تونس.

قالت: وما اسمك؟

قلت: متى؟

قالت: ألديك أكثر من اسم؟ عندما يستيقظ الرضيع في آخر هزيع من الليل…

قلت: كمال… اسمي كمال عندما تزهر الأشجار في قلب الخريف… او تورق النبتة في غير ميعادها…

قالت: ميلادك خطر على نظام الطبيعة.. فلم وُلِدْت؟

قلت: ربما كان خطأ… ولا تسأليني خطأ من… على كل حال لم يكن بخطئي…

قالت: وهل تعرف دلالة اسمك؟

قلت: معي تنتفي كل قواعد الدال والمدلول ويزول كل رابط بينهما والا كانت الكارثة…

قالت: ومن انت حتى تكسر القواعد؟

قلت: انا الذي اسمي يبدأ بكاف تشبيه ليقترن بالمال ومنه ان نصيبي لا يكون الا في شبه المال… يقولون كجبل يقتات من كبد شجرة لا حول لها ولا قوة…

قالت: هل تتشاءم الى هذا الحد؟ ام هو نشيد القفز الى الضفة الاخرى؟

قلت: يقولون الكمال لله وحروفه للغة وانا لا املك منه شيئا سوى أمل إن وافقت الحروف الاخيرة منه…

قالت: وان لم توافق تلك الحروف؟

قلت: سيندفع ذلك السيل الجارف من اعماق صرخات الصمت ليعري زيف الرسم الجميل…

قالت: وهل تتقن لغة اخرى غير صراخ الصمت؟؟

قلت: لغة الصمت الطويل…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*