مَنْ أنا ومَنْ أنتِ ؟ مُحَاوَلَة ‏ 24 بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

1

     أحِنُّ الى امرَأةٍ عاريَةٍ

     ‏ما ارتَدَتْ إلَّا ثِيَابَ الضَّوءِ

     ‏ولا سَكَنَتْ إلَّا أحلَامَهَا

     شِعرِي يُسَارِعُ إلَيهَا

     ‏فِي عُرُوقِ الحَنِينْ

     ‏وَحِبرِي يَجرِي كالنَّهرِ

     يَتَدَفَّقُ عَلَى ضِفَافِ السِّنِينْ

                                                  2

     أحِنُّ إلَيهَا

     ‏لِشَعرٍ طَيَّهُ شِعرِي

     ‏ما ارتَضَيتُ يَومًا إخفَاءَ تَارِيخِهَا

     ‏وَلا كانَ لِي أنْ أنتَزِعَهَا من القَلبِ

     ‏أحيَا بِهَا .. أُفَكِّرُ .. أحلُمُ

     ‏أنا الذي مِنْ زَمَنٍ بَعِيدٍ

     مَا فَكَّرتُ إِطفَاءَ قَندِيلِهَا

     ‏لا تَتَوَقَّفَت رِئَتَايَ عن شَهِيقٍ وَزَفِيرْ

     ‏لا أُخفِي أنَّ غُيُومًا إِفتَرَشَتْ

     ‏ذاتَ يومٍ فَضَاءَنَا

     ‏لكِنَّ زَورَقَنَا عَاوَدَهُ المَسِيرْ

     ‏طَوَّعنَا الرِّيَاحَ فِي اتِّجَاهِ هَوانَا

     ‏أمطَرَ الفَضَاءُ قُبَلًا

     ‏وَازدَهَى العِنَاقُ

                                                  3

     يا امرأة _

     ‏مُدِّي أغصَانَ يَدَيكِ

     يَكادُ الوَقتُ أن يَطِيرْ

     بلِّلِي شَفَتَيَّ بأنغَامِ قِيثَارَهْ

     ‏أُترُكي الحُبَّ يَملأُ كُلَّ هَذَا الفراغَ

     ‏أمضَيتُ عُمري شَوقًا لِفَرَاشَةٍ

     ‏مَا رَضِيتُ لهَا القَنديلَ يَنطَفِئُ

     ‏ولا النَّارَ

                                                  4

     يا امرأة !

     ‏جَسَدُكِ أوَّلُ الكَلَامِ

     ‏آخَرُ القَصِيدَهْ

     ‏كُونِي شَجَرَةً أتَفَيَّأُ أغصَانَها

     أسْقِي طُفُولَتِي مِنْ مَاءِ عَينَيكِ

     ‏عَلَّنِي أتَعَلَّمُ

     ‏كيفَ يَقرأُ اللَّيلُ نُجُومَهُ ؟

     ‏كيفَ للنُّجُومِ أنْ

     ‏تَغرَقَ في بَحرِ أحلامِكِ ؟

     ‏كيفَ للقَمَرِ يُلامِسُ وَجهَكِ

     ‏فَتَنبُتُ وَردَةٌ في تُرَابِ أوْجَاعِنَا ؟

                                                  5

     قُلتُ للضَّوءِ _

     إِنْبَسِطْ على تَجَاعِيدِ أوهَامِنَا

     ‏للوَردَةِ _

     ما بَالُنَا نَمضِي بَينَ جُرحٍ وَجُرحٍ         

     ويَتَّسِعُ بَيتُ الشِّعرِ

     لِمَزيدٍ من الجِرَاحِ ؟!

                                                  6

     قُلتُ لِأَشعَارِي _

     ‏رَفرِفِي فَوقَ بَيتِهَا

     زَنِّرِي رُؤُوسَ الشَّجَرْ

     ‏للعِطرِ _

     ‏تَمَلَّ شَذَاهَا

     ‏وَاندَهِ القَمَرْ

     ‏يَتَبَلَّلُ بِمَاءِ شَهَوَاتِهَا

                                                  7

     قُلتُ لِلطَّبِيعَةِ _

     ‏أَصغِي إلى هَمسِ نَسَائِمِهَا

     ‏هِيَ التِي ما أبهَاهَا

     وَمَا ألَذَّ جَدوَاهَا

     تَعبُرُ كالمَاءِ

                                                  8

     ‏قُومِي من نَومِكِ وانهَضِي

     أيَّتُهَا الكَلِماتُ

     تَحَلَّقي حَولَها تَحَلُّقَ القَمَرْ

     وَابتَكِري لِتَائِهٍ مَنَارَهْ

     ‏وَتَذَكَّري وَاتَّعِظِي

     أنتِ لَولاهَا

     لَمَا اجتَمَعَتِ الحُرُوفُ 

     ولا ضَجَّ الإيقَاعُ     

     ‏وَلا كانَ لِلنَّارِ وَهجٌ

     ‏وَلا شَرَارَهْ

    ميشال سعادة

    صباح الاثنين 17/12/2018

مِيْنَاءُ البَترُون
( من صَفحَةِ الصَّدِيق نبيل يوسف )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*