مَنْ أنا ومَنْ أنتِ ؟ مُحاوَلَة ‏ 25 بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

           تِلكَ اللَّيلَةَ _

     ‏      كالألِفِ أوَّلِ الأبجديَّةِ وقَفَتْ

     ‏      قالتْ كَلِمَاتٍ خاطِفَةً

           ‏كأنَّها تَسْرِقُ العِطْرَ الذي تَرَكَتْهُ

           ‏على أشيَائها الصَّغيرَةِ

           ‏وَزَّعَتِ ابْتِساماتٍ خَجُولَةً

           ‏رَسَمَتْ قُبلتَينِ على الهواءِ

           ‏على ضِفافِ شَعرِها تَفَجَّرَ نَهْرٌ

           ‏يَرقُصُ على إمواجِهِ

           ‏رأيْتُنِي والجِدَارْ

           ‏نُصْغِي إليها

           ‏أنا الذي سَمِعتُهُ يَتَنَهَّدُ

          في زاويةِ الدَّارْ

          زُهُورٌ حَمرَاءُ

          ‏أخبَرَتْنِي الكَثِيرَ

          ‏عَنْ حينَ كان عِناقُنَا مُثِيرًا

          ‏يَشْتاقُ بعدَ غِيابٍ جَسَدًا مُنِيرًا

          تِلْكَ اللَّيلَةَ _

     ‏     ما كُنتُ أعلَمُ

          لماذا ظَنَنتُ أنَّ عَتَبَةَ دَارِها عاتَبَتْنِي

     ‏     ولا كنتُ أدرِي كيفِ للذَّاكِرَةِ

     ‏     وَشْوَشَتْنِي _

     ‏     لَكَ أحلامٌ سَعِيْدَةٌ

     ‏     لِمَ الحُزْنُ يَمُوجُ في عَيْنَيْكَ ؟

     ‏     أرَاكَ مُسافِرًا عَكْسَ الزَّمَنِ

     ‏     تَبْتَعِدُ .. تَقتَرِبُ

     ‏     كأنَّكَ ضَوءٌ في آخِرِ النَّفَقِ

     ‏     أو قَندِيلٌ شابَ ضَوءُهُ

          إخالُ صَوتًا هَتَفَ لي _

          ‏رَجَوتُكَ إحلَمْ وَاسقِ أحلامَكَ

          ‏ماءَ رَغَباتِكَ

          ‏وإنِ الحُلْمُ ليسَ سِوَى شَجَرَةٍ

          ‏جُذورُها في الفَضَاءِ

          ‏أغصانُها شِبْهُ غَيمَةٍ

          ‏لن تَصِيرَ مَطَرًا ..

           تِلكَ اللَّيلَةَ _

     ‏      تَمَدَّدَتْ أحلامِي وَرَاءَ عَيْنَيْها

     ‏      رأيتَنِي جالِسًا أمامَها

     ‏      كغُصنٍ إمتلأ ثِمارًا

           لَعَلَّ يَدًا تَمتَدُّ تَقطِفُ شَهوَةَ اللَّيلِ

           أو عَينًا تَستَلْقِي على كُرسِيِّ خَدِّها

     ‏      كنَجْمَةٍ تَتَّكِىءُ

     ‏      على خاصِرَةِ القَمَرِ

     ‏      لا أُخفِي

     ‏      كُنتُ كَطِفلٍ أتَلَعثَمُ

     ‏      عِندَ أبسَطِ الكلامِ

     ‏      وبين حينٍ وآخَرَ

     ‏      أزرعُ نَظَراتٍ هُنَا وهُنَاكَ

     ‏      وأختَلِسُ منها نَظرَةً إختَبَأتْ

     ‏      وَرَاءَ هُدبِها النَّاعِسِ

     ‏      أسمَعُها وأُصغِي

           لا أسْتَعجِلُ جَوَابًا كي تَطولَ إقَامَتِي

           تِلْكَ اللَّيلَةَ _

     ‏      إستَرجَعتُ طُفُولَةَ حُبِّي

     ‏      تَذَكَّرتُ أنَّ للحُبِّ يَدًا خَفِيَّةً

     ‏      تَتَسَرَّبُ خِفْيَةً لا تُصَافِحُ إلَّا

           ما جالَ  في الخَيالِ

     ‏      وها انا ذاكَ العَابِرُ

     ‏      أستَرْجِعُ ما خَطَّتْ يَدِي

     ‏      في دفاتِرِها القَدِيمَةِ

     ‏      أُوقِظُ إشاراتٍ رَمَيتُ بِها

     ‏      على الهوامشِ

     ‏      ما زِلتُ أسمَعُ وَقْعَها تَتَقَدَّمُ

     ‏      مِثلَ ظِلٍّ صَلُّى

     ‏      كي لا يُدرِكَ الشَّمسَ المَغِيبُ

     ‏

           وَحِينَ الوَدَاعِ

          ‏ حَرِصتُ ألَّا أمُدَّ يَدِي

     ‏      كي لا أقطَعَ حَبلَ الوِصَالِ

          ‏ لكنِّي ارْتَبَكتُ

     ‏      حَتَّى خِلتُ نَظَرَاتِي اليَتِيمَةَ

           ‏تَحفُرُ  في المَكانِ

           لِلعَتَبَةِ قُلتُ _

           ظَلِّي أمِينَةً عَلَى العَهدِ     ‏

               ليل الإثنين             

            17/12/2018

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*