أنا ما عدتُ أذكُرُهُ..!! بقلم الشاعرة ليلى الطيب من الجزائر .

مزق المرايا
في بزوغ الفجر
كان النبض
حرفين على شفاه الشمس
وسفراً رسم خيوط الشوق
انك تقاسمني القصيد
مع ابتسامة رغيف الكلمة
تلف صباحاتي
بلون عينيك
دون ان تكتب على
جدار مساءاتي
انه مسائي الآخير
توقدني على ساعة
الوجع و تراتيل ازقة ضيقة
و ذاكرة رماد
من نورس الشوق
أختزل مفتاح الانتظار
و الرياح تبعثرني
و صحف قديمة
تبحث عن أخبارك
بخطى ناعسة
و حشرجة الحنين
تقيدني غريبة انا
يسدل الليل بلا ظل لها
وغائب نسيَ القبلة الأخيرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*