حتى أخر ياسمينها… بقلم الشاعر عبدالباسط الصمدي أبوأميمه من اليمن.

أنا أكتب
كي أدمع قلبي حبا
و أمسح حزن الياسمين
وألملم عطر السنين
من على الطرقات
في قلبي

فأنا الذي طائر صدره
في الحب
لايعشق مرتين

وسأكتب
حتى إيقظ سكون
ياسمينة دمشقية
أحن إلى عطرها
وقلبي
ياناس يعشقها

مذ فتحت
مطلا على قلبي
وكانت تتدلى
منه كل صباح
بعطرها وياسمينها
وترمي طائر صدري
سهام
حتى تغلغل
ياسمينها
في خطوط القلب
وفتحت كل أبواب
الحب وراحت

أحبها ياناس
ولم أكتفي بعد
من حبها

أحبها
قدالبحر بأمواجه
وملحه ونسمة هواه

أحبها ياناس
ولأجلها أنا أكتب
وأنشر كتاباتي
وأدمع قلبي بالحب
مرات ومرات
وسأكتب حتى أخر
ياسمينها
أو تتمزق كل خطوط
هذا القلب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*