حُبٌّ جَامِحٌ صَدِّقِينِي يَا امرَأة..! بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     قَلِيلٌ مِنَ الوَقتِ يَبقَى …

     يَحلُو لِيَ أن أُحِبَّكِ عَلَىطريقَتِي

     كأنِّيَ ذِئبٌ مُتعَبٌ دُونَ فَكٍّ

     أَو نُصُبٌ جَامِدٌ في مَكانِهِ

     يُؤَخِّرُ الوَقتَ أو يُلغيهِ

     ولا تَحَيَّة ..

     يَحلُو لِيَ أَيضًا _

     أن أُجَوِّفَكِ

     وإنْ فِي حُفرَةٍ وَقَعتُ

     فلا خَجَلَ يَعتَرِينِي

     أَتَعَلَّمُ كيفَ أصطَادُ وُجُوهَك التِي

     تَبتَكرُ الدَّهشَةَ والذُّهُولَ

     وأعرِفُ ألَّا خُبزَ تُقدَّمِيهِ

     على مَائِدَتِي

لكنْ –

     هَا أنَا آوِي إِليكِ

     أُشبِعُ رَغبَةً جَامِحَةً               

     يَطمَئِنُّ غَلِيلٌ قَدِيمٌ

يا امرأة !

     يُناديكِ صَمتِي

     وَأَملِكُ جَسَدًا يُقَوِّضُ ثَوبًا تَعشَقِينَهُ

     أفتَرِسُكِ بحَنَانٍ صَاخِبٍ

     عَاصِفٍ لأنَّكِ رَغبةٌ قُصوَى مُؤَجَّلَةٌ

     حَتَّى إِشعَارٍ آخَرَ   

     لأنَّكِ فَوقَ اعتِبَارِ النِّسَاءِ

     عِيشِي الحَيَاةَ وانطَلِقِي      

     دَعِي غَيرَكِ يَمُوتُ قَهرًا

     وإنْ رَجَوتِ شَيئًا     

     فَلَا تِستَسلِمِي

     ألأَمرُ لكِ _

     ولكِ حَقُّ الرَّفضِ    

     حَقُّ القُبُولِ

     لا تَدَعِي جَسَدًا يَخدَعُكِ

     ولا للتِّيهِ تَتَسَكَّعِي ..

     ما زِلتُ أرَاكِ ولا أسمَعُكِ

     تَصِيحِينَ صَيحَاتٍ خَرسَاءَ

     وَأعرِفُ سِرَّ مَا تَقُولِينَ _

               [ لا تَجلِسْ تَحتَ شَجَرةِ التُفَّاحِ

                 مَعَ غيري ..]

يا امرَأة !

     فِي سَرِيرِ ذَاتِي حُبٌّ يَنَامُ

     وَلا يَغفُو

     مِنْ سِنِينَ طَوِيلَهْ

     يَستَيقِظُ إِنْ خَطَرتِ

     همَسْتِ أَو هَمهَمتِ

     نَادَيتُكِ مِنْ زَمَنٍ كَي نَتَحَوَّلَ

     لكنَّكِ قَابِعَةٌ فِي ثَبَاتٍ هَائِلٍ

     وإنْ تَحَرَّكتِ

     خَطوُكِ يَتَنَقَّلُ الهُوَينَا

     لَستُ أدرِي كيفَ أُحبُّكِ    

     بِتِيهٍ . . بِضَلَالٍ

     ما يَومًا خَشِيتُ العَوَاقبَ

     أُحِبُّكِ قَوسًا مُجَوَّفًا                      

     مَرمِيَّةً على جَسَدِي                         

     أُغوِيكِ

     أُنجِّيكِ من مُجَازَفَةٍ                        

     أَضُمُّكِ إلى صَدرِي

     ضَمَّ مِلحَاحٍ مَلهُوفِ القَلبِ

     وأعرفُ –

     لكِ أن تَفعَلِي ما شِئتِ

     لكنْ _

     لن تَستَطِيعِي أن تَمنَعِي المَطرَ

     مِنَ السُّقُوطِ

     ولا الرَّعدَ والبَرقَ مِنَ العَصفِ والقَصفِ

     عَطِّري رُوحَكِ

     كي يَتَلَألَأَ الفَضَاءُ

     وَافنَي جَسَدَكِ تُعطِ حَبَّةُ القَمحِ

     ثِمَارَهَا

     أنا مِنكِ ابتَكَرتُ امرَأةً / وطنًا عَامَرًا

     بَينَ يَديَّ

     حَتَّى لَكأَنَّ فِي يَدَيَّ جِرَاحًا تَلتَئِمُ

     وَليسَ ما يَمنَعُ تَدمِيرَكِ وإتلافَكِ

     كَي لا تَتَفَتَّحِي زَهرَةً في الرِّيحِ

     لكنَّكِ رُغمًا عَنِّي

     ما زِلتِ عِطرًا أذُوبُ فِيهِ

     فأكتملُ ..

      لَا تَنحَرِفِي

      لَديَّ ما يَجمَعُكِ بالمُطلَقِ

      لَا تَخَافِي شَهوَةً شَهَّاءَ عَارِمَةً

      أَنَا خِفتُ الحِقدَ

      وَمَا الحُبُّ فِي كِتَابِي سِوَى شَبَقٍ  

      يُدَمِّرُنَا حَتَّى السَّيَلَان

     فَلَا أنتِ وَلَا أَنَا             

     ضَمِيرَانِ مُنفَصِلَانِ                        

     أنَانَا فِي مَاءٍ يَجمَعُنا العِشقُ

                 [ عِشقٌ = عِشْ + شِقٌّ ]     

     كأنَّكِ شِقٌّ وأنا سَطِيحٌ

     كأنَّنَا مِن جِلدٍ وَلا قِيَامَةٌ

     نَجتَمِعُ كَي مَعًا نَصِيرَ وِعَاءً للمَاءِ ..

     مِنَ المَاءِ

                 كُنَّا

                    وَإِلى المَاءِ

                                   نَعُودُ ..

     هكذا أنا يَمحُو الأنا

     مِن شِدَّةِ الوَحمِ وَقُوَّةِ الإِشتِهَاءِ

     هَكَذَا أنَا –

     مِنْ شَهوَةٍ إلى شَهوَةٍ

     أمُوتُ وَأحيَا

     تِلكَ سُنَّةُ البَقَاءِ !..

     تَقَدَّمِي يَا امرَأة

     كَثِيرٌ مِنَ الحُبِّ مِنَّا وَلنَا

     قَلِيلٌ مِنَ الوَقتِ يَبقَى لنَا

     أغمِضِي عَينَيكِ 

     كَي تَعبُرِي الجِسرَ بِسُهُولَةٍ

     يَومًا مَا –

     يُطوَى النَّهَارُ كَصَفحَةٍ فِي كِتَابٍ

     حِينَهَا أعرِفُ لَونَهُ الحَقِيقِيَّ

     يَومًا مَا –

     يَنفَتِحُ النَّهَارُ كَجَفنَي عَينٍ

     حِينَهَا أُبصِرُ لَونَهُ الحَقِيقِيَّ

     هَلَّا رَأيتِ

                 المَسَاءَ

                         يَمحُو النَّهَار ؟!

     كُونِي مَسَاءً يَدخُلُ بَيتِي

     يُضَوِّىءُ قَنَادِيلَ أفكَارِي

     فِي

          بَيتِي

     يَا امرَأة_

     رَمَادٌ دَاكِنٌ بَارِدٌ

     بِوِدِّي لَو يَعُودُ شَجَرَةً

    خَضرَاءَ

     فِي

   الغَابَةِ

  (….)   

                              ميشال سعادة

                                 من ديوان

                           ” أغصان الشَّهوَة “

Aucune description de photo disponible.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*