أيا قصة شوقي و بوحي .. بقلم الشاعرة كميلية الرباعي من تونس.

أيا قصة شوقي و بوحي ..
و صوت الحروف التي أسرتني ..
بعذب المعاني ..
و رائحة العشق التي كبلتني ..
بكل الأماني ..
خصامك موت ..
و قربك موت ..
فأي حياة و أنت بعيد ..
و أي سماء تضمد جرحي ..
سألتك بالله لا تخذل الورد ..
عند هجوم القوافي ..
و عند اشتعال المعاني ..
و عند أنبثاق النور ..
من عتمة المفردات ..
و عند إحتضاري ..
سألتك بالله لا تهمل الورد ..
الذي أزهر بين الروابي ..
تمهل قليلا ..
و أصغ لصوتي ..
لرعشة قلبي ..
ضم الكلام الذي فاح مني ..
و عانق حروفي ..
تمهل قليلا و لا تكترث ..
فعند اللقاء تفوح المعاني ..
و تزهر الروح التي ضمئت ..
لعزف الكمان ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*