نبضُ البقاءِ… بقلم الشاعرة ملاك نواف العوام من سورية.

كلما دنا الخريفُ من ربيعي
عطرتهُ بريحانةٕ من مقلتيكَ..
رعشةُ قلبٕ أحياها نبضُ الحنينِ
أطيافُ حلمٕ ….
شفتايَ من نبيذِ الصمتِ قد ثملتْ …
شفتاكَ أجراسُ كنائسٕ
بالحبِ تبوحُ
تشعلُ فتيلَ الطفولةِ فييَ ….
تسافرُ بعقلي الى المجهولِ
يجثو قلبي…
يدندنُ كل أغاني العشاقِ
بليلةٕ مقمرةٕ
بيعَ فيها الضوءُ
لمدنِ الأحلامِ…..
أشعلتُ شموعَ البقاءِ
تجرعتُ الأملَ من فمكَ المرتجفِ لهفةً
جعلتَ لي في قلبك وطناً
بعتُ الماضي
لحظةَ غفوتُ بين اضلعكَ
الياسمينُ والحبقُ المعطرُ بالوفاءِ ….
نرجسيةُ الهوى
وأنتَ العطرُ المباحُ
جذورُ الوعودِ بالبقاءِ
براكينٌ جمعتها كلُ الماضياتِ
ولحظةُ غفا على كتفِ الأمنياتِ
حلمُ ..كأسٕ …
و وسادةُ عشقٕ
وميضُ حرفٕ
وشهوةُ ذاكَ البوحِ الشفيفِ
الجريءِ
زوايا الروحِ
رئةٌ صعبٌ عليها الشهيقُ
والزفيرُ سجينٌ
أهاتٌ تسكنُ وريدي
تقيمُ للشوقِ حفلةَ زفافٕ
حكايةَ غرامٕ
أعتابُ المعابدُ وأجراسُ تلكَ الكنائسِ
تصيغُ من نبضاتنا
صلواتٌ وفرائضَ
كيفَ تصدأُ الروحَ
ومازالَ نبضُ العشق دِ
لها عنوانُ
ونبضُ البقاءِ
وعدٌ لها وكلُ الألوانِ …..
………………..
ملاك نواف العوام
١٦// ١٢ // ٢٠٢٠

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*