شَجَرَةٌ تَحجُبُ الغَابَة… لها بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     للذَّاكِرةِ بُحَيرةٌ

     كُلَّمَا رَمَيتُهَا بِحَجَرٍ

     تَتَّسِعُ دَوَائِرَ دَوَائِرَ

     على مائِها تَنعَكِسُ ذَاتِي

     لكنْ –

     ما زِلتُ أبحَثُ عَنِّي

     في الحُبِّ

     في تَجَاعِيدِ الظَنِّ

     إلى أنْ وَجَدتُنِي في عَينَيكِ

     سَاكِنًا بَينَ ألفٍ وَيَاءْ

     فَاصِلَةً مَرمِيَّةً

     بَينَ أرضٍ وَفَضَاءْ

     تَارَةً –

     أرَانِي عَلامَةَ تَعَجُّبٍ

     أقطَعُ مَسَافَاتٍ مَجهُولَةً

     بَينَ الكَلِمَاتِ

     أمشِي عَلَى رَأسِي

     عَلَى نُقطَةِ مَاءٍ

     يُعَانِدُنِي قَلَمٌ

     لا يُطِيعُ رَغَبَاتِي

     طَورًا –

     أنَامُ فِي أَسِرَّةِ الحُرُوفِ

     عَلَى انبِسَاطِ شَلَّالِ شَعرِك

     الذي كأشجَارِ الهَوَاءِ

     ثُمَّ أعُودُ عَلامَةَ استِفهَامٍ

     بعدَ آلامِ المَخَاضِ

     كأنَّ شَيئًا ما كَانَ

     لَن يَكُونَ

     ما كَانَ ليَكُونْ

     سُبحَانَ مَن كوَّنَكِ

     تَارَةً _   أنتِ الحُرُوفُ

     طَورًا _ أنتِ المَجَازُ

     لَكِنَّكِ دَائِمًا _

     شَجَرَةٌ تَحجُبُ الغَابَة !

                                    ميشال سعادة

                             [ أبجديّةٌ لزنبقةِ الماءِ ]

L’image contient peut-être : arbre, ciel, plante, herbe, plein air et nature

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*