عذرا سيدي..! بقلم الشاعرة ميساء علي دكدوك من سورية.

احتمال أن ترافقني كظلي
وتجلس قربي على
أريكتي
وترشف ماشئت من فنجان
قهوتي
تستظل أيكة القوافي في
مخيلتي
احتمال أن تكون حبيبي
أو ابني
أو ابنتي
وأهدي إليك قصائد الهوى
وكل ماحوت ..
شرفتي
احتمال أن تكون في حقيبتي
كهويتي
أو كزجاجة عطري
أو قلمي أو …
محبرتي
ثق أن حبي لك بلا حدود
وأنك الهواء والماء والضياء
ومن سحر عينيك…
أبجديتي
ولحن قيثارتي
ونشيدي
وأغنيتي
أنت شمسي وقمري
وكل فصولي
موطني وغربتي
يا ناري وياجنتي
ثق أنك …
كأسي ودني وخابيتي
أعشقك حد الصحو
وحينما أنظر لمرآتي
أرى صورتك صورتي
لكن في ساح القصيد …
أنساك ولو كنت نسغا
في أوردتي
وأنحني أمام سيف
قصيدتي .


*26/1/2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*