في مثل هذا اليوم … بقلم الشاعرة هدى كفارنة من سورية.

هل يمكن أن تصبح غيمة؟
أو تقدر أن ترسل نجمة
أتراقص في مطرك وأضيء
ليال تغرق في العتمة..
أتراك تغرد في أفقي؟
وتهدهد أوهامي وقلقي
أم تسكن في مدي وجزري
تستعذب تغريدي بأفقك؟
هل تسمع صوتي يهمس بك..
ويسارع طرقاتي بقلبك
يستحضر ألحاناً شتى
ويميل وفي أذنك يضحك؟
هل يمكن أن تصبح ؟
قل لي
في الكون غدوت كما ظلي
أهواك ..غيوماً تمطرني
ونجوماً.. أمشي في أثرك…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*