أن تكونَ وحدَكَ يَا حَطَّاب… بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

أن تكونَ وحدَكَ

                يَا حَطَّاب

                                              14

     يَا حطَّاب !

     دَخَلَتْ بَابِلُ عَصرَ اللُّغَاتِ

     ألكَلِمَاتُ عَوسَجٌ وَرَنِينٌ

     تَدفُنُ المَعَانِي أجسَادَهَا

     فِي بِئرِ السَّامِرِيَّةِ

     حُرُوفٌ مُبَعثَرَةٌ

     تَبحَثُ عَن أبجَدِيَّةٍ ثَانِيةٍ

     فِيمَا الإنسَانُ عَينٌ وَاللِّسَانُ

     يَتَحَرَّكُ في دَائِرةِ العَطَشِ والهَبَاءِ

     ألحَالةُ دَائِريَّةٌ فَضَاؤُهَا

     هَذَيَانٌ هَذَيَانٌ هَذَيَانْ !

     بَابِلُ –

     حَالةٌ مَفتُوحَةٌ

     مُشَرَّعَةٌ عَلَى الهَوَاءِ وَالتُّرَابِ

     على النّارِ والماء ..

     وَالبُرجُ العَالِي يَندَكُّ

     يَغسِلُ قَدَمَيهِ

     فِي حَمَّامِ انعِدَامِ الجَاذِبِيَّةِ

     يَمسَحُ وَجهَهُ عَلَى مَشَارِفِ الأبَدِيَّة

     … وَأَنَا يَا أنَا !

     أَمَامَ مِرآتِي المَكسُورَةِ

     مَا رَأيتُنِي وَاحِدًا فِي شَظَايَاهَا ..

     آدَمُ !

     يَسهَلُ عَلَيكَ أَن تَكُونَ مُتَعَدِّدًا

     يَصعَبُ عَلَيكَ أَنْ تَعُودَ وَاحِدًا

     لَكِن –

     لا لَيسَ بِمَقدُورِكَ أَن تَعُودَ نَرسِيسًا

     يَسبَحُ فِي عُطُورِ المِجدَلِيَّة

     تَخَافُ الوَجهَ الذِي أَحَبَبتَهُ

     وَالجَسَدَ الذِي لامَسَ شَبَقَ الحَبَقِ

     وَالأَيدِي التِي عَشِقَتْ لونَ الحُرِيَّة

     آدَمُ !

     لِمَنْ تَختَزِنُ كُلَّ هَذَا الحَنَانْ

     لِمَنْ كُلُّ هَذَا الحُبِّ يَا حَطَّابَ العُمرِ

     يَا حَطَّابَ الزَّمَانْ ؟

     تُنَادِيكَ الغَابَةُ يَا حَطَّابُ _

     زَهرًا وَزَهوًا _

     تَرجُوكَ التِفَاتَةً

     يَرنُو إِلَيكَ النَّهرُ يَغسِلُ جَسَدَكَ وَالفِكرَ

     وَتَرَى إلى يُوحَنَّا مَشغُولًا

     يُعَمِّدُ المَسِيحَ فِي نَهرِ الأُردُنِّ ..

     أَلنَّهرُ يَا حَطَّابُ

     مَعمُودِيَّةٌ للبَشَرِ .. لِلحَجَرِ وللنَّبَات

     مَرتَا لَا زَالَتْ مُهتَمَّةً بِأُمُورٍ كَثِيرَةٍ

                                              15

     يَا حَطَّابُ !

     عُصُورُ المَدنِيَّةِ المَزعُومَةِ بَربَرِيَّةٌ

     نَظُنُّ نَتَقَدَّمُ وَلا خَطوَ إِلى الأَمَام

     نَسِيرُ دَائمًا وَدَائِمًا إلى الوَرَاءِ !

     لَكِنْ –

     مَا أحلَى الرَّعشَةَ عَلَى الشِّفَاهِ

     وَالرَّغبَةَ ما أَطيَبَها وَثَنِيةً !

     يَا حَطَّابُ !

     بَاتَ الجِنسُ قُدسَ الأَقدَاسِ

     إِسمَعْ .. صَدِّقْ أو لا …

     هَذَا الجِنسُ دِفءٌ يَحلَو لكَ

     فِي الأَقبِيَةِ الحَجَرِيَّة ..

     يَا حَطَّابَ العُمرِ !

     يَا حَطَّابَ الزَّمَانْ !

     ” حَفرُونُ ” فِي الحَقلِ

     فِي المَغَاوِرِ وَالكُهُوفِ

     ” نَفرُونُ ” يَتَرَجَّحُ بَينَ هُجرَةٍ خَارِجِيَّة

     وَأُخرَى دَاخِلِيَّة ..

     ” نَفرُونُ ” يَقبَعُ فِي المُرَاوَحَةِ

     ” حَفرُونُ ” يُعَمِّقُ البِئرَ يَرتَشِفُ

     مِيَاهَ الحَيَاة

     يَحتَفِلُ بِذَبِيحَةِ هَابِيلَ

     إلى مَائِدَةِ الأُقحُوَان

     فِيمَا أَزَاهِرُ ” بَخُورِ مَريَمَ ” تُعَرِّشُ

     عَلَىحِيطَانِ الفَضِيلَة ..

                                            16

     يَا حَطَّابُ !

     طَاحُونَةُ الأَفكَارِ تَلهُو بِحَبَّاتِ القَلبِ

      بَيدَرٌ يَنتَظِرُ مَزِيدًا مِنَ الأَيدِي

      أَرضٌ يَستَبِدُّ بِهَا شَوقُ فَلَّاحٍ

      يَحمِلُ الفَجرَ عَلَى كَتِفَيهِ

     وَالشَّمسَ فِي عَينَيهِ

     يَحتَضِنُ أَسرَابَ العَصَافِيرِ

     يُلَمْلِمُ دُمُوعَ السَّمَاءِ

     مِنْ عَلَى الوَردِ وَالشَّوكِ

     يُعَانِقُ قَامَاتِ الشَّجَرِ العَالِيَاتِ

     يَجمَعُ جَنَى العَرَقِ

     تَعَبَ الأَيدِي

     زَهوَ الحُضُورِ

     وَالأَرضُ لا زَالَت مِرآةَ الجَبِينِ

     مَصلُوبَةً عَلَى تَجَاعِيدِ التُّرَابِ

     وَجَبهَةِ البشَرِ

     تَعِبُوا عَانُوا الحَرَّ والقُرَّ

     مَنْ يَحمِلُ لَهُم كَأسَ مَاءٍ بَاردٍ ؟

     … يبِسَتْ أَفكَارُهُم .. عُرُوقُهُم

     شُلَّ خَيَالُهُم

     تَعَطَّلَتْ مَكابِحُ ذَاكِرَتِهِم

     فِي بَحرِ المَوتِ ..

     يَا حَطَّابُ !

     هَذِي الأرضُ جَبِينُ امرَأةٍ مَزرَوعٌ

     فِي كُرُومِ العِنَبِ خَمرَةً مُعَتَّقَةً

     تُنَادِي مُرِيدِيهَا ..

     وَهَذِي المرَأةُ أَحبَبتُهَا حُبَّ الأَرضِ للمَاءِ

     أعطَيتُها عُمرِي وَشِعرِي

     تَطُوفُ بِإبرِيقِهَا تَسقِي العُطَاشَ

     تَبَدِّدُ عَتَمَاتِ اللَّيلِ ..

                                       (…..)

       يتبع

                                   ميشال سعادة

                                      من ديوان

                       [ خَربَشَاتٌ في جَسَدِ القَصِيدَة ]

Peut être de l’art
من أعمَال الفَنَّانَة التَّشكيلِيَّة القَدِيرة
الصَّدِيقَة Rima Nakhel



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*