قد أعود ..! بقلم الشاعرة ليلى الطيب من الجزائر.

Peut être une image de texte

حين ينتابني وسواس الرّحيل
في ذاكرة الحلم
أخاتل الغياب
وأعدُّ أضلاعه
وأبقى مثل ليل شريد
كلّ الفصول تشابهت في أذيّتي ..!
لنسائل بعضنا !
أما زال اللقاء يمسك بيد الأمس ؟
أم أنّ السؤال أقلق الوسادة ؟..


سعال تزفره هذي الليلة
ينطوي صوته على نفسه
أستفيق من صدى ألم
أعود راحلة بلا هوية
حبلى بكثبان الإهمال


أما أنا لكَ..؟..
فأين نداؤك منّا..؟
أفتش عني في ضُحى ظلي
فما لي أراه ولا أراه ؟
أنا لست شاعرة
تحت لِحاء الليل
بديوان عشق أيقظَها وهي غافية
تحت ثوب شفيف
تسقط أوراق أحلامها


لأعود أرسم الشمس
أقرأ سورة الفلق
ثم أسحب غطاء الوجع
أرتّل البسملة
دمعة تتمنّع ، تعاند صبري ..
قد أعود بعد حنين !!
ليلى الطيب /الجزائر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*