الهدرة الثّالثة عشرة..نهار تونسي تحبّ تولّي تونسي؟ بقلم الكاتبة سونيا عبد اللطيف من تونس.

التّونسي ما كيفو حدّ مصنوع من طينة عجب، التّونسي ما يغلبو حدّ، في الجود والكرم هو في قمّة الدّرج، في البخل والشحّ هو إلى أقصى حدّ، في الصّدق والوفاء تهنّى خويا ونام، في الغدر والنّفاق ألحق به إذا تنجّم في الزّقاق… في الطّهر والنّظافه هو في قمّة العفافه، في الوسخ والنّجاسه ما شفتش كيفو في السّاحة…

التّونسي تحبّ تلّعبو، يلعب بيك… تحبّ تعيب عليه، يجبدلك عينيك، إذا تحبّ تقلبو بالشْوية شويه ودّو، إذا ولاّلك ذيب حطّو في الجيب، أعطيه دينار، اثنين، دولار ولاّ أورو…

التّونسي أوّل واحد يقوم بكري في الكون يمشط شعيراتو ويمشط رملة البحر يفليها طول وعرض ما يخلّي فيها حتى شبر يلقاشي حويجه ضايعه سلسله فضّة، خاتم ذهب، يطمع حتّى في حبل…

التّونسي آخر واحد يهزّو النّوم وتتغمّضلو الجفون، يباتْ قاعدْ يعدّ في النّجوم، يعسّ ع القمره تضحك لشكون، إذا غطس في البحر يصطاد في الغريق، الغريق… يشدّ القرنيط ويشدّ حوت المنّاني وإذا هربتلو كعيبة جغّالي يشدّ جرّتها في المغاور، لا يهاب لا يخاف وإذا حسّ روحو اتّغلب ما يرجعش للبرّ، ما يحبّش يشوف روحو يتقهر، يا غالب ومنتصر يا حارق في عرض البحر، يا شانق نفسو بحبل يا منتحر رامي روحو من قمّة جبل…

التّونسي يقوم بكري يصلّي الفجر وفي ربع ساعه يستعدّ يخرج يجري يقصد ربّي للعمل وبرّاااا عاد… آش يسلّكها لازمو ساعة وثلاثه باش يوصل لوين يحبّ، زحمة الطّريق… التّزمير… الرّووووتااار عندو عادة ونورماااال، اللّمبوتياج على طول النّهار، خلّي كان ركب في ميترو ولاّ حافله صفرء، يهبط كعيبة سردينة ريحتها زفره قول قديمه، زيد على همّو همّين يتسرق من فمْ لفمْ يهزّولو المرمّه واللّي فمّا… أوراقو، فليساتو، تليفونو… عااادي حتّى الهْواء النّظيف يخطفوهولو، يحلّ فمّو اطّير سنّيه، يتكلّم يقصّولو لسانو… عادي … برّا اشكي يا بوليس… امش للأمن يقلّك آش بيك… آش نعمل ليك… انتِ ماو حلّ عينيك… هاتوه إذا عرفتوه والكلب اللّي عضّكم شدّوه …

التّونسي كي يوصل للخدمه ماعندوش خلوق لحاجه، لازمتو ساعة باش يرتاح،لازمو يعمّر راسو… يشعّلّ قارو “مارلبورو” ولاّ “لايت” يترشّفلو قهيوه إكسبراس ولاّ ألونجي ومنها يدوّرها تليفونات يسأل ع العصابات، يتهنّى على المرا والصّحيبات، يطّمن على الوليدات، ويرجع لبيروه يضرب سويعة خدمه وسويعه نوم قول عمل فيها آفار خلّي إذا جرى على غفله قدّامو فار يحلف باليمين ماعاد شادد فيها نهار…

ينقّز للشارع يشدّ الصّف وتحبلو ساعه قدّام المطعم، وقت يوصل للكاسه تقلو أمّك الصّنافه الشّاورمه وفات، المقرونه زادا وفات، البيتزا ما عادش عندها جبن… تحبّشي صحن تونسي ولاّ صحن كفتاجي فيه عظيمة مروّبه معاها شويّة بصل إذا تحبّ نزيدوك سلاطة فجل…

هيّا بعد ها الشّبعة أضربلها كويّس تاي منعنع يمسحلك الزيوته، يهضملك اللّي كليتو، يا ليتك الشّيبس ما خذيتو …

التّونسي يرجع ع الثلاث للبيرو، يمركي حضورو، ويشدّ تّليفونو، يدوّرها طريّح فاميليا، يطلب مريتو، وخيّتو، يسأل على وليدو وبنيّتو، يعمل ساعه لحبابو وساعه لصحابو وساعه لخوه البعيد وساعه ساعه جارو لقريب، يسألهم على الفطور والعشاء، وين مشى، وين جاء وقتاش يتلاقاو…

التّونسي قبل ما تجي الخمسه يعمل فصعه، يخرج يجري لا يهمّو مشاتْ ولاّ جاتْ… برشه قضيه المسكين ساعات يقعد يستنى، قدّام المدرسه لازمو يستنّى، الميترو يستنّى، الكار يستنّى، التّران خرج توّاتوّا، زيد اللّي بعدو برّا اقعد استنّى… الكيّاسات بالكراهب والعباد تعبّاتْ… شدّت بعضها لحمتْ وخلات… البوليس وينو؟ زعمه يسلّكها ولاّ يشلّكها، لا فمّا قانون لا فمّا تور دو رول… النّاس إدّز وإنت دزّْ… أحرق الفوو كيما يحرقو… اطلع عالتّروتوار ماكانش ما عملتش آفار وتبات فالكياس الليل حتى يطلع عليك النهار…

شوف هل المجنون، منين تشدّها م اليسار ولاّ م اليمين وهذي البقره بربّي اشكون أعطاها البارمي… شوفوا هذا وين داخل شوفو؟ داخل في سونس انتاردي، برّا يعطيه دي…

التّونسي يحلف يمين ورا يمين، ماعادش قاعد لحظة في ها البلاد، اللّي ما يعمل هجّه، يخلّي البلاء للبلاء… زعمه يحرق ولاّ يشوف شكون يبعثلو إنفيتاسيون، يعمل فيزا ويهجّ منها فيسه… تونس غلاتْ، العيشه صعبت ومرارتْ ومشاتْ… البركه منها طارت، السّرّاق زادت، البراكاجات، الزّيادات، الجبايات، الزّبله والخرّوبه، السّتاك والسّنديك، الأوناس والقاز كل شيء زاد غلا حتّى م الكرا… فرنك في الكاسه ما بقى… والشّهر مازال فين بدا… مازال على قدّام… يفكّها المولى الرحمان…

التّونسي ما شاء الله عليه ديما زاهي، زهوان، ما يرضاش أنّو يتهان لا يقعد عريان قريان لايمدّ يدّو للّي يسوى واللّي ما يسواش، ولا يقبل عيشة حرمان، يحبّ عيشة أمراء فيها برشه حبّ وبرشه غرام، حلال وحرام المسكين ناقص حنان يشعر بحويجه ناقصه في الوجدان…

دوّرها يا تونسي تفرهيده وليله سعيده ، حويره بيرا ولاّ حويرتين، في بارّ ولاّ في دار سهرة مع جمال وسي كمال وجوّ كبير إذا جات معاهم دلال وأمال، السهره تتعدى حلوة وجنان…

التّونسي ما عندوش فلوس ولا عندو خلوق للنّفوس، ديما يشكي، يبكي، ايسخّف، حالتو تنوس في الفريب غاطس ويغوص، أما نهار الاحدّ ما يشوفك حدّ، الّتونسي يودّ روحو وقل هو الله أحد، اللّهم لا حسد، صلّ ع النبيّ، صلّ ع النّبي الفلوس منين…؟ جميع الوتله مليانه، القهاوي مليانه، كل امرا لابسه لبسه مزيانه واشْ اشْ يا ذبانه ما تلقاشي في الدّنيا غيري أنا، يا مولانا يا مولانا ماأحلى القعدة إنت وأنا…

أضحك يا تونسي الّدنيا راهي فانيه، ياسر مزيانه ما تغلبك لا ديانه لا فنّانه… القوانين تلقالها حلّ وحكايه الرّشوة عدّيها تحت الدكّانه… تونس من قبل التاريخ بلاد التاريخ… تونس حضارة وراء حضاره… أمازيغ، بربر، بونيق سماهم الاغريق، الفينيق، الرومان، الاسبان، العرب العثمان… لحقهم الاستعمار،ياما عانت تونس الاحتلال… وياما ناضلت حتى خذاتْ الاستقلال، الاستعمار والجهل والحقره لا… الله يرحم بورقيبه ويعيش النّساء… سدّوا علينا باب البلاء…

الدّينار يا تونس اليوم غلا، وانتِ زيد اتلهى، فيشه وشيخه وفقر يا نفيسه، كولي رفيسه، هريسه واشربي كاس بسيسه…

تهنّى يا تونسي واطمان، تونس في الحفظ والأمان، في رعاية الرّحمان والأولياء الصّالحين، يا سلاّك الواحلين…

زعمه التّونسي وقتاش يفيق ويسيّب عليه هالرّيق، ينحّي التّبنديق والتزنديق، يفهم مخّ الهدرة وينقّص م الزّطله توّ تخطاه الغدرة وتعيش تونس في زرده وتتفتّح أحلى ورده…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*