أن تَكُون وَحدَكَ بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

آدَمُ ! 33

     لا تَنسَ البَيتَ يَدلِفُ

     والمِزرَابَ يَئِنُّ

     والمِحدلةَ عَلَى السَّطحِ

     ذَهَابًا وَإيَابًا

     تَحنُو عَلَى تُرَابِ المُحِبِّين

     كَأَنِّكَ الشَّبَقْ

     في ” تَنَكِ ” الحَبَقْ

     أَو شَجَرَةُ رُمَّانٍ إيحَاءً

     إِلى الجِنسِ الطَّاهِرِ النَّقِيّ

     يِا طِيبَ قُضبَانِها

     تُعلِّمُ الزَّمَانْ !

     آدَمُ !

     أَولادُكَ يَمتَشِقُونَ الأَغصَانَ

     وَلا ثِمَارَ فِي الأُفُقِ

     يُلَملِمُونَ الرَّبِيعَ وَالزَّنَابِقَ

     أَنتَ عَينٌ عَلَى حَبِيبَةٍ

     عَينَاهَا أَحلَامْ

     شَعرُها شَلَّالٌ سَلسَالْ

     يَغسِلُ أَدرَانَ الجَسَدِ

     صَوتُها هَدِيلُ حَمَامْ ..

                                                34

     أَن تَكُونَ وَحدَكَ

     تَعُودُكَ لُغَاتُ النَّبَاتِ وَالرِّيَاحْ

     صَوتُ العَاصِفَةِ

     صُرَاخُ الشَّبَابِيكِ

     تَستَرجِعُ الطِّينَ

     قِصَّةَ الخَلْقِ

     كَأَنَّكَ فِي هَيكَلِ العِبَادَةِ تَائِبٌ

     سَاجِدٌ وتَستَكِين !

     كَانِتِ العِبَادةُ وَثَنِيَّةً

     كَانَ البَحرُ إِلهًا

     وَالشَّمسُ إِلهَةً

     وَالقَمَرُ والنَّارُ إلهَينِ

     كانتِ الآلهةُ على الأَرضِ

     أكثَرَ مِنَ البَشَرِ ..

     كَانِ أدُونِيسُ

     إيلُ

     عَشتَرُوتُ

     وغيرُهُم كَثِيرُون …

     كانتِ المَرأَةُ وَلَمَّا تَزَل

     ضُمَّةَ احتِوَاءٍ

     مِنهَا خَرَجنَا 

     إلَيهَا نَعُودْ  …

     كانتِ التُفَّاحَةُ قِصَّةً خُرافِيَّةً

     ظَلَّتْ أُسطُورَةً

     وَهمًا

     خَيَالًا

     وَحَقِيقِةً فِي عُقُولِ الأَغبِيَاء ..

                                                35

     كانَ وَالِدِي

     أَدرَكَ اللَّهَ

     قَطَعَ شَجَرِةَ التُفَّاحِ

     لَعَنَ تِينَةً لم تُؤتِنَا ثَمَرًا

     قَطَعَ رَأسَ الأَفعَى

     أَخبَرَتهُ أُمِّي على عَجَلٍ

     عَن سِرِّ وَلِيدٍ

     دَخَل حُضنَ الدَّارِ ..

     آدَمُ !

     أَن تَكُونَ وَحدَكَ

     كُتلَةُ مُتَنَاقِضَاتٍ أَنتَ

     وأنتَ اللُّغزُ إِنْ فَكَكْتَهُ

     مَلَكتَ العَالَمَ

     لبِستَ تَاجَ المَعرِفَةِ

     نُصِّبتَ سُلطَانًا مُتَوَاضِعًا

     تُطعِمُ الجِيَاعَ

     تَسقِي العُطاشَ كأسَ مَاءٍ بَاردٍ

     تُبَلسِمُ جِرَاحَ الثَّكَالَى

     بالزَّيتِ وَحدَهُ _

     تَدهُنُ جَبِينَ المُوجَعِين !

                                                36

     آدَمُ !

     فِي عَينَيكَ تَبَاشِيرُ أَمَلٍ تُومِضُ

     فِي وَجنَتَيكَ دَبِيبُ خَمرَةٍ

     قَلبُكَ مَلاعِبُ طُفُولَةٍ وَاعِدَة

     وَحدَكَ تَجِدُ لَكَ مَكَانًا

     فِي عَينِ الشَّمسِ

     فِي وَجهِ القَمَرِ

     لَكنَّ سُؤَالًا يَستَبِدُّ بِكَ _

     لِمَاذَا نَتَسَاوَى فِي المَوتِ

     لا نَتَسَاوَى فِي الحَيَاة ؟!

                                             (….)

                                    ميشال سعادة

                                       مِن ديوان

                       [ خَربَشَاتٌ فِي جَسَدِ القَصِيدَة ]

Peut être une image de plein air

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*