عُدتُ للتوِّ من الحُلمِ …! بقلم الشاعرة مفيدة الوسلاتي من تونس.

عُدتُ للتوِّ من الحُلمِ
أفكاري حُبلي ودياني ممتلئة بالحَيرة
ككلّْ الغرباء القادمين من الوجع
أحلامنا ورقة التوت الَّتي نداري بها سوءة الواقع
عُدتُ وفي قَريةِ جَسدي أشْجار الجمر تَسري في العروق
أفكاري مضطربة كغَيمة شريدة
وصراخ الطرق
يبارز ذكورية الرّيح في صولات
دامية من يحوز قصب السّبق
ولأنّني امرأة ألمح في كلّ وجه روحا تتوق أن تكتب في قصيدة
كمْ مَدَدتُ مثل السنونو أجنحتي للرّيح
أجنحة رِيشها كلمات من نور
تملؤني سلالُ الأسئلة
مزْنها هَذيان يستفز ّ غياهب الأماكن
فهلْ منْ مُجيب
لما جراحنا ناتئة
تحتفي بها انكسارات وَجيعة
فنفرُّ إلى المجهول كخُيول المسافة
نمارسُ شطحات الشّعر
في اللّيل المُنكسر
بفحولة ٍ مستأسدة
وصُدورنا أَرض مُباحة للألم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*