بعد أعوامٍ من النسيانِ … بقلم الشاعرة بسمة أمير من سورية.

بعد أعوامٍ من النسيانِ
ربما تطولُ ،
ولكن
لن أعدّ سنواتِها ولن أزيد
سأقفُ أمامَ مرآتي أحصي خصلَ الرّمادِ في شَعري ،
من المؤكدِ ستربكُني كثرتُها
سأتأملُ تجاعيدي ،
وهذه الأنفاقَ الممتدةَ بينها
وسأظهرُ دهشتي لرؤيةِ
عيني الغائرة في محجرِها
سأشعرُ بمزيج من الحزنِ والألم ،
وأنا أربّتُ على نفسي لِأخبرها بشيءٍ من الكذبِ
أنّها ما تزال جميلة
سأرى بدقةٍ رغم ضعفِ بصري
الهالاتِ السّود حولَ عينيّ
وسأمدّ يدي لأتأكدَ من شامتي المُدللة قريبة
عيني اليسرى إن كانتْ بحجمِها الناعمِ كعهدها
وسيصدمُني أمرُ نموها
وبلحظةِ ضعفٍ
سأفتشُ في داخلي عمن يرممُ
هذا الخراب ، ولن أستغربَ أبداً
إن قفزَ وجهُك أمامي
لكنّني كأنثى ماكرةٍ بعض الشيءِ
سأرسمُ دهشةً هشّةً على ملامحي
وسأراقبُ مكانَك على شفاهي وأنا
أنطقُ اسمَك
وحتماً سأخبركُ
كم أشتاقُك ،
وسأوهمُ نفسي أنَني أسمعُ أشواقَك
ولكن سأكونُ حريصةً جداً بألّا تعلمَ
كيف استغلُك في لحظاتِ شدّتي
وأنتَ تفرغُ ابتسامتَك العالقة
في مخيلتي
لتملأ تجاعيدي بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*