و افترقنا… بقلم الكاتبة أمينة عثمان فاتح من تونس.

و افترقنا
.. و لم يعد منا رجاء..
و لم يعد الحب رمزا للبقاء..
و أفنينا جميع مواعيد اللقاء..
موعدا ..موعدا..
و لم يعد مكانا يرفعنا معا..
و لا شارعا يحتمل عبورنا نحن الاثنين
و لا مقعدا من مقعد الدنيا..
يقبل أن نجلس فيه نحن الاثنين…
و لا طعاما رضي أن نتشارك فيه معا..
و افترقنا..
و لم نعد نسعد باللقاء..
و لم تعد قادرا على شراء الورود..
و فرغت حقائبي..
من كل حمرة شفاه..
و من زجاجات العطر..
و أقلام الكحل..
و افترقنا..
و أصبحنا لا نسعد الاّ بالشقاء..
و شطبنا أسماءنا..
من كل الكتب..
و من على الرمال..
و محونا جميع الأمنيات ..
و تسابقنا نحو الأغنيات..
نمحوها من سجل الذكريات..
نكتب غدا بأيدينا..
بعيدا عن كل ما كان..
في غرفات أحلامنا..
بل وأقفلنا كافة الشرفات..
و افترقنا…
و نسينا أنّنا كنا ذات يوم..
في مركب الحب..
لا نرضى الاّ باللّقاء..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*