” صخب شمعة ” بقلم الشاعرة د.ندى بوزيدي من الجزائر.

بكت شمعتي
على غير عادتها
تطارد فتيل روحها
كي لا ينطفئ
تضمحل ظالمة
لتدارك ضميرها
فتشعله بقوة
نورا هائجا
يزاحم أسوارها
بريقا
في ومضات
كأنها تعاتب ذاتها
تصرخ و تنوح
ثم تصمت فتهدأ
كهدوء عاصفة
أنهكها صفير ريح
و نقر برد و ثلج
حائرة
أتلاطف زجر مطر
أم طيش تربة موحلة
أتواسي ذبول الزهر
من كثرة الإرتواء
او تجبر كسر ساقها
المنفوخ
أتدفن وردة ميتة
تحت كفنها الأبيض
أم تعزي جذوع الشجر
على فقدها أكبادها
حائرة
كشمس راوغها سحاب دامع
غار من طلتها
كقمر وحيد اعتزل
جلسات السمر
رفقة النجوم
انطوى هلالا
ثم غاب و رحل
حائرة
كصبح ضيع ساعته
حين زاحمه الظلام
مهرولا
فتماطل عن موعده
متحججا
أن ديكه به كحة
حائرة
من تعجرف ملامحها
على سطح نهر
قذف بحجر
لوث صفاءه
و باغت سكونه

كفاك ضوضاء دموع مالحة
إمتزجت مع رماد عينيك
فازداد سواد لونها
على أوتار قيثارة
طالت من التعب
و أخرى
مزقت من العطب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*