بـُــــــــــــورترايْ” ليسا جاردنر الصوت الهادر .. بعطر اليمن السّاحر ” بقلم الكاتب الناصر السعيدي من تونس.

لن تذهب بعيدا و لن تشقى طويلا فتتصفّح الكتب و المذكرات و المجلات في شتى اختصاصاتها لأن ” موقع الإبداع الفكري و الأدبي” شكلا و محتوى ـ  و نحن فخورون بالانتماء إليه ـ  سيريحك من عناء البحث و التنقيب فيضعك مباشرة وجها لوجه مع شابة يمنيّة تامة المواصفات في صلب خانة الفكر والكتابة هي مثال للمرأة اليمنيّة المثقّفة ، سليلة بلد له مع التاريخ علاقة حبّ و وفاء لأن “اليمن” فخور ضمنيا بانتمائه إلى أقدم الحضارات في العالم القديم مما جعل شعبه متجذّرا في الإنسانية و الأصالة و الفعل الفكري بدرجة عالية حتى صار اسم “اليمن” على كل لسان يربك كل من يسمعه فينتشي لسماعه لأنه بآختصار اسم على مسمّى كما تقول ديباجة كبارنا … و من هذا التجذّر انبلجتْ الأسماء و تعددتْ الأصوات من رحم المعاناة و الحرب و الحصار، و”ليسا جاردنر” حبّة من عنقود  تلألأ بأقلام تكتب بسحر رمال الصحراء هناك في “الجبل البعيد” وهو يتعطر بالنسيم القادم من بحر العرب رغم أن في قناعتها “الأسود لا يليق بالحبر” وقد اتخذتْ من دمار الحرب و قساوتها محملا إبداعيا و إنسانيّا لتكتب و تكون صوت اليمنيين الذي لم ترهبه المدافع و القنابل و أزيز الطائرات  لأنها تدرك حتما بوجوب أن يلعب المفكر الثوري دوره الرّيادي مهما قست الظروف و انقطعت السّبل … “وتستمر الحكاية” يرسمها القلم بلون قاتم لا مكان فيه إلا للحزن و الألم و الأنين في صورة عنوانها “اليتم و بشاعة الإرهاب” إذ كلما ولّيت عينيْك في شتى الأمكنة لليمن الجريح إلا و لاح لك “الحانوت و الموت ”  تقف أمامه المرأة اليمنية المكابدة و المناضلة تشدو أبهى القصائد طالما هي “أميرة الغناء ” لا تكفّ عن إعلاء صوت وطنها “اليمن ” و بآهات الحزن و الألم تقول للأرض الحبلى بالأمل و الحب :      ” ضوئي أنتِ ” ثم تنظر إلى الأفق البعيد في هيْبة و وقار تترقبُ أن تبزغ شمس الأمل الوضّاء لتطوي صفحات حالكة من كرّاس المذكرات و تفتح صفحة جديدة تتعطر بـ         ” صباح اليمن “.

  • العناوين الموضوعة بين معقّفين هي عناوين لكتابات “ليسا جاردنر”

One Reply to “بـُــــــــــــورترايْ” ليسا جاردنر الصوت الهادر .. بعطر اليمن السّاحر ” بقلم الكاتب الناصر السعيدي من تونس.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*