حبات اللوز…بقلم الشاعر محمد الناصر من تونس.

يُمناها سبقتني إلى ملقاها…
ألا تبّتْ يدي، كم جبُنتْ يدي…
كُحل عينيها و وشاحٌ الحياء على كتفها..
يطوف الوشاح حول عنقها..
كما تطوف آلاف الأفكار في خاطري..
سحبتني من كرسي للخوف يجذبني..
گأنها أوقفت دوران الأرض و القمر..
و أنا المتقوقع كالمحار في معطفي..
وعطرها الزهريُّ يسحبني منّي…
يجذبني كما يُسحب للحبر من القلم…
يدفعني الشوق إليها، تكتبه ملامحي ..
وثوبها الزهريُّ يسحق كبرياء خجلي..
صبغ الوجود في طلاء أظافرها يمزّقني…
وتنحت الحروف جروحا فوق معصمي..
بنيٌّ كلون الأرض ارتسم على شفتيها..
كحبات اللوز بعد الربيع، تبسم اللوز لي..
وددتُ حين لامست شفتايَ راحتيها…
أن أُفرغَ شغف العمر على وجنتيها…
و أثأر للزهر و للخمر من لون خديها…
وددتُ لو طوّقتها وعانقت يدايا يديها..
أو أن تضمني عيناها ضمّ الوليد الأول..
وددت ُ…وددتُ….من كل ما بدا لي..
وددت لو أني إذاما دنوت خطوة…
وددتُ ولو مرّة أخرصت صوت اللاء
وددتُ لو ألقت حبات اللوز عنوة على فمي..
و أرغمت من تعرّق خجلا بالعسل أن يرتوي..
✍️ محمد الناصرعكروت
📆 18/03/2021

2 Replies to “حبات اللوز…بقلم الشاعر محمد الناصر من تونس.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*