عناق… بقلم الشاعر محمد الناصرعكروت من تونس.

لا تفكِي أزرار خوفي…
إنّي مختنقٌ حدّ الإنصياع…
أجرّ خيبات سوء الظنِّ..
و خيبات حسن الظنّ..
و خيبات بلا خيبات…
و لا تتنفسي غرقي…
فإنّي بحرٌ بلا قاع…
كالزهور البلاستيكية “الركيكة” ..
في مزهرية بلا ماء..
أغوص في وجع السماء…
و وجع الحروف الصمّاء..
و وجع ربيع سبقه شتاء عقيم..
لا تتنفسي هروبي منك…
فإني لا أجيد تبرير الأشياء..
و لا أجيد الإختباء خلف ظلي..
ربما أخاف أن أنغمس فيكِ..
و أخاف العناق حدّ الإنصهار…
ربما كان العناق أخطر من أي قرار..
فلا تفكّي أزرار جنوني…
أنّي أهاب عينيكِ في هدوئها..
و أهابها حين تتسلقين أسواري..
فربما كان العناق أخطر من أي قرار..

                         ✍️ محمد_الناصر_عكروت

04/04/2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*