أمي … قمري … بقلم الكاتبة أمل الحشايشي من تونس.

منذ آلاف السنين…
نسجت اسمك و مضيت أصرخ…
حتى يسمع الجميع اني أصرخ لا ألين …
فقد أشعلت الوتين …
و اتيتك بالدموع كالحزين…
امي ثم امي ثم امي …
على مدى آلاف السنين…
يا ضوء عيوني …
يا مسائي ، صباحي، ليلي، فجري…
انت التي بكيتي لبكائي إلى أن اجهشتي …
فرحتي لفرحي و أكثر مني …
تعريتي لغطائي و لم تشتكي…
سهرتي لنومي و قلت استفقت متأخرة …
شقيتي، تعبتي ،مرضتي لراحتي…
بان عليك الاعياء حتى…
و كذبتي و قلت هذا الكبر …
دعيتي لي و نسيتي نفسكي …
امي انت الحنان ، الامان …
ماذا عسايا أن أقول عنك يا أمي….
امي اذا رأيت الكون في كف المنون…
آنستكي الشجن و كتبت بينها الوطن …
لولاك كنت نسجت بكلماتي كفن…
و وضعت بينهم الاهات و العدم…
يوما بعد يوم تكبرين…
آه كم اعشق عمري إذا مت …
اخجل من دمعك يا امي …
خذيني عندك و شدي وثاقي…
بخصلة شعرك…
او حتى بخيط يلوح من ثيابك …
امي فقدت توازني بدون صلاة نهارك…
كبرت … و كبرتي فردي صغري …
حتى ارد درب الرجوع و القاك…
بك يا امي …
ارى قمري في ليلي و نهاري …
بك يا امي…
استنشق اكسيجين مسككي …
بك يا امي…
استخلص دماري من قوتكي…
منذ آلاف السنين…
أعيش لك و بك و اليك…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*