” موقع الإبداع الفكري والأدبي” منارتكم … فشكرا على إبداعاتكم… بقلم الكاتب الناصر السعيدي من تونس.

الشكر موصول لللأستاذ الكاتب الناصر السعيدي على هذه اللّفتة الكريمة الخاصّة بموقع الإبداع الفكري والأدبي الذي يسهر بلا كلل على توحيد الكلمة الأدبية والفكرية بين جميع الكتاب الأعزاء ويبقى دوما رهانه الإثراء في الاختلاف والتنوّع….

لا من باب التّمجيد و لا من خانة التّملّق و التزلّف إذا رمتُ الافتخار بموقعنا …نعم موقعنا بالفم و الملا كما تقول عجائزنا في اللّهجة التّونسية … إنّه ” موقع الإبداع الفكري والأدبي ” الذي أسّسه الأستاذ  ” فتحي جوعو”  و عطّره بهيْبة و شموخ جبل ” بوقرنين ” الظّليل في مدينة ” حمّام الأنف ” السّاحرة  ثمّ حوّله بين عشية و ضحاها إلى منارة فكر تامة الأوصاف قد فتحتْ أبواب صفحاتها إلى كل الكتّاب ، هواة و محترفين ، يحبّرون بأقلامهم في شتّى الأجناس الأدبية ، يأتونها من  كلّ صوب و حدب ، من كلّ أمصار الوطن العربي ، من المحيط إلى الخليج ، مثلما تعوّدنا أن نقول إذا رغبنا في جمع شتات شعوبنا العربية التي فرّقتها السياسة و جمعتها المجالات الفكرية و الثقافية ، و لعلّ هذا الموقع الرّائد أسّس لوحدة الشّعب العربي وأصرّ أن يجمع الأقلام العربية في خط واحد لا مكان فيه إلا للإبداع و الامتياز ، باعتبار أن العرب منذ القديم هم أهل فكر و أدب و شعر و فصاحة في اللغة و لهم شأن في الحضارة الفكرية للإنسان ، و ها أنّ ” موقع الإبداع الفكري و الأدبي ” يؤشّر لأثر الفعل العربي في أسمى تجلّياته و يفتح المجال واسعا لكل الأجيال ليهبوا الصفحات نصوصهم لقاء مواهبهم التي ولدتْ معهم منذ الصبا ثم صار الموقع ناديا للتعارف بين الكتّاب العرب يتبادلون الأفكار و القراءات و النصوص و قد تطوّرتْ محاولات الكثير منهم و تحسّنتْ بمفعول الدّربة و اكتساب التجربة من الآخرين حيث أن الموقع يخدم الكتابة و القراءة في نفس الوقت ، و صارتْ عديد الأسماء من الشرق و الغرب والخليج  و شمال إفريقيا تتواجد بآسمرار إذ أمسى بينها و الموقع علاقة حب و وفاء … فبشرى لنا بهذه المنارة الفكرية التي جمعتنا على درب الفعل الفكري و الأدبي لنثبتَ وجودنا الحضاري و نتفاعل مع واقعنا و عالمنا فنتبادل النصوص و قد علتْها صورنا في انتظار إمكانية تأثيث لقاءات بتقنية التحاور عن بعد بسبب الوضع الوبائي يعقبها تنظيم لقاءات فكريّة مباشرة يلتقي فيها الجميع على نخب “موقع الإبداع الفكري و الأدبي” طالما أهل تونس أهل ضيافة و سخاء و كرم و أيضا أصحاب رسالة فكرية عميقة ماضيا و حاضرا و مستقبلا … فلننتظر … و للحديث بقيّة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*