حُبُّنَا لها.. ‏دائمًا بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     ذَاكِرَتِي جِرَاحٌ

     ‏حُبُّنَا سَعدٌ وَأفرَاحٌ

     ‏وَأرَانِي أَدُورُ في دَائرَةٍ

     ‏أَنتِ نُقطَةُ هَذِهِ الدَّائِرَهْ

     ‏أشتَمُّ عِطرَ وَقتٍ أمضَينَاهُ

     ‏أسرَعَ ذَاكَ الوَقتُ

     ‏لم يَمضِ

     ‏نَضَجَ حُبٌّ زَرَعنَاهُ

     ‏وَالكرمُ _

     عَناقيدُهُ قَنَادِيلُ مُعلَّقَةٌ

     عَلَى جَسَدِ لُغَةٍ وَسَعَتْ مَعَانِيهَا

     ‏شَحُبَ اللِّيلُ حَولَنِا في لِقاءاتٍ

     ‏بَينَ صَمتٍ وَكلَامٍ

     ‏وَصَخبِ هُدُوءٍ

     ‏نَاسَ شَعرُكِ عَلَى فَمِي

     ‏وَمَا مَلَّتْ شَفَتَايَ

     ‏تُلَملِمُ العِطرَ وتَرعَاهُ

     ‏كانَتْ وَلا زَالَتْ نَكهَةُ جَسَدِكِ

     رُوحًا ‏تَطُوفُ كالبَحرِ فِي فَوضَاهُ

     ‏طَفَحَتْ بينَنَا لُغَةٌ أبتْ إلِّا

     ‏أَن تُعَرِّشَ عَلى كَأسَينِ

     ‏مَا رَامَا إلَّا فَيضًا عَلَى أشيَاءٍ طَوَّعتِهَا

     فَانصَاعَتْ تَقرَأُ حُقُولَ حُبٍّ

     ‏يَطُوفُ الى فَوقٍ

     ‏يَسمُو عَلَى أهدَابِ غَيبٍ رَقَّصتِهِ

     ‏فَسَالَت كِتَابَةٌ تَحنُو عَلَينَا

     ‏تُكلِّمُنَا عَنَّا ..

     كَيفَ دَخَلتِ مَعَابِرَ الحُبِّ

     ‏فَأنجَبتِنِي طِفلًا يَحبُو

     ‏عَلَى بِسَاطِ الرُّوحِ ؟

     ‏كَيفَ أيقَظتِنِي مَن فَوضَى الحَيَاةِ ؟

     ‏شَفَّتْ حَوَاسٌ

     ‏فِي البَيتِ فَاضَتْ

     ‏فَتَصَفَّى جَسَدٌ خَرَجَ لِلتَوِّ من سَرِيرِهِ

     يُصَلِّي فِي هَيكَلِ عَينَيكِ

     ‏وَلا نُعَاسٌ

     هَجَّرتِ جَسَدًا مِن أَوكَارِهِ

     ‏من ذكرياتٍ عقيمَهْ

     ‏رَفَعتِ الكأسَ عَاليًا

     ‏رَشَفنَاهُ

     ‏مَا عُدنا نَصغِي إلى لَهوٍ بَاطِلٍ

     ‏آثَرَنَا رُوحًا فِي الشِّعرِ تَفنَى

     ‏فِي الحُبِّ مَغنَى

     حُبُّنَا مَاؤُهُ حَيَاةٌ وَمَوتٌ

     ‏فِي كِتَابٍ وَاحدٍ رَسَمنَاهُ

                يا امرَأة !

                ‏هُوَ الوَقتُ يَمضِي

                ‏تَتَحَوَّلُ الأمَانِي

                ‏وَهُوَ هُوَ

                يَجِيءُ مَسكُونًا بالرُّوحِ

                ‏عَلَى أَكتَافِهِ الحِبرُ

                ‏وفِي يَدِهِ سِلَالُ المَعَانِي ..

                                    ميشال سعادة

                             ‏الأربعاء 24/4//2019

Peut être une représentation artistique de fleur
‏من أعمال الفنَّانَة التَّشكِيليَّة القَديرَة ألصَّدِيقَة Tamina Saade

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*