أبجديّة لزنبقة الماء (تابع) بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

      أكتبُ لكِ

      على دَفَاتِرِ الرَّبيعِ

      على زَغَبِ البَراعمِ

      وَأورَاقِ الخريفِ

      على أعشَابِ المَعَانِي

      لكنْ –

      ما زِلتُ أبحَثُ عَنكِ

      في بَرَاعِمِ الحُبِّ

      فِي مَتَاهَاتِ الضَّمِير !

                                                51 

      أعرِفُ أنِّي

      ما كنتُ أوَّلَ مَنْ تَصَفِّحَ الكتَابَ

      لَن أكُونَ الأخِير …

      انا ما زِلتُ في الحُبِّ

      طِفلًا صَغِيرًا

      يَبحَثُ عن ألعَابهِ الضَّائِعَةِ

      طَيَّ أَثوَابِ الحَرِيرْ !

                                                52

      كتبتُ لأجلِ عَينَيكِ

      كلامًا كثِيرًا

      أمَا لِعَينَيكِ تَرُدُّ بَعضًا

      مِن هَذا الكثِيرْ ؟

      بَعضًا من دَمعِ السَّوَاقِي

      وبُكاءِ الغَدِيرْ ؟!

                                                53

      فَجَّرتْ أنهارَكِ

      شَرِبتُ مِن مَائِكِ

      أشعَلتُ غَابَاتٍ قَرِيبَةً

      وَبَعِيدَةً

      سِيَّجتُ حِيَاضَكِ بالمَاسِ

      وَالمَرجَان

      عَجَبًا –

      كيف يَجتَمِعُ المَاءُ

      في زَهوِ حَدِيقَتِكِ

      والنّارُ والحِبرُ

      والخَرِيرْ !

                                                54

      كنتُ ولا زِلتُ شَيطانًا وَبَريئًا

      قَبِلتُ كلَّ شَيءٍ

      وكلَّما التَقَينَا تَخَاصَمنَا

      لنَلتَقِي أقوِيَاء ..

      لكنْ –

      ما زِلتُ أسألُ عن سِرِّ المَصيرْ

      أمَسؤُولةٌ أنتِ أم أنا ؟

      سَلِي مَائِي ونَارِي

      وخَفَايَا الضَّمِيرْ

      سَلِي كتَابَاتِي تَجِدِي الحُبَّ

      طِيَّ الحَقِيقَةِ

      أنا _

      ما يومًا كُنتُ خَطيرًا

      لكنْ _

      لن أكونَ ذَاكَ الضَّريرْ !

                                                55

      حَضَنتُ هَواكِ ؟

                             _  نعم

      رعَيتُ صباكِ  ؟

                             _ نعم

      أحببتُكِ        ؟

                             _ نعم

      قلتُ – يا أميرةَ

         الأميرات !

                             _ نعم

      يا تاجَ النِّساءِ !

                             _ نعم

      يا مباركةً !

                             _ نعم

      يا نشيدَ الأناشيدِ !

                             _ نعم

      أنتِ الأولى ؟

                             _ نعم

      أنتِ الأخيرة ؟

                             _ نعم

      يا نُعمَى الصلاةِ !

                             _ نعم

                                                56

      السَّلامُ عليكِ

      يا طاهرةً بين النِّساءِ

      يا شَمسًا في الجَلَد

      يا قمرًا طالعًا

      قَبلَكِ لا نِسَاءٌ

      بَعدكِ لا أحدْ !

      حَاشِيَة أَخِيرَة

                              _________  

          هذي الكتابة ليستْ شعرًا .

     هي أشبهُ بنداءاتٍ انطباعيّة

     عفوية.

     إنَّها نصٌّ حمَّلتُهُ بعضَ شواغلي ،

     تركتُ كتاباتي تنسابُ كالماءِ ،

     تُضيءُ بعضَ الخفايا .

     لهذه الكتاباتِ جداولُ ومصبَّاتٌ

     ولها طرقاتٌ متعرّجةٌ ..

     النَّبعُ مَصدَرُها

     لكنْ _

     ليس له ان يتحكّمَ بمصائرها .

     إنها باختصار كتابةٌ سيميائيّةٌ

     مَفتوحةٌ على الإحتمالاتِ

     والتّأويلاتِ كافَّةً ..

     أظنُّني كتَبتُها بطريقةٍ مُمَيَّزَةٍ

     في زَمَنٍ مُمَيَّزٍ لامرَأة لا زَالَتْ

     طَيَّ الكِتمَان ..

       ( أنتهَى النصُّ )

          ميشال سعادة

          5 آذار 2007

Peut être une illustration
من أعمال الفنانة التشكيلية القديرة
الصديقة Rima Nakhel

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*