لا تبالي… بقلم الشاعرة راغدة غالب حمزة من سورية.

لا تبالي
في ثيابي الرثة
وتقول عني
لقد أكله العثة
وترمقني بطرف عينك
بكل خسة
أنا فقير
فلا تبالي
لا مال لي
ولا علالي
لا أسكن قصوركم
وأنفسكم الخسة
أنا أسكن في قلوب
ترتل الإيمان
تشكر الله كل يوم
على الرزق والخذلان
استيقظ قبل بزوغ الشمس
صلاتي عملي
ورغيف خبز
في الحلال
نيرانكم تستعر
ويعميني الدخان
فأين أنا
وأين انتم
في الزمان والمكان
كلانا يعيش
في وطن واحد
الغني فيه يقدر
والفقير يهان
ولكن ما بيني وبينكم
شتان
أنا في هوية ذاتي
ما زلت إنسان
وأنت لا هوية لك
ولا عنوان
راغدة غالب حمزة سورية

Peut être un gros plan de une personne ou plus et plein air

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*