جَسَدُكِ والتِبَاسُ الفَضَاء… بقلم الشاعر ميشال سعادة من لبنان.

     يا امرَأة !

     بَدَّدَ جَسَدُكِ التِبَاسَ الفَضَاءِ

     وَمَوَاسِمَ الفُصُولِ

     وَالحُقُولِ 

                 ‎                 وَذَاتَ لَيلَةٍ حَمرَاءَ…

     كتَبتُ بَهَاءَ هَوَاجِسِكِ

     لَملَمتُ عَن شَفَتَيكِ نَسَائِمَ الرَّحِيقِ

     وَرِيَاحَ الجِرَاحِ

     دَخَلتُ مَرَايَا عَينَيكِ

     خَفَايَا شَوَاطِئِكِ

     جَمَعنَا مَعًا –

     جِرَاحَنَا فِي لَونِ الأَقَاحِ

     كيفَ بَدَأنا ؟

     مِن أينَ ؟

     إلى أينَ ؟

     ما عُدتُ أَذكُرُ

     ذَاكرَةٌ تُسعِفُ وَتَخُون ؟

     لكِن –

     ليسَ كالحُبِّ سُؤَالٌ يُوَلِّدُ السُّؤَالْ

     ليسَ كالجَسَدِ جَوَابٌ

     عَن أيِّ تَسآلْ !

     يا امرَأة !

     كيفَ جَسَدُكِ يظَلٌُ أَرضًا عَذرَاءَ ؟

     كيفَ تَبقَى عَلَى اخضِرَارِهَا

     هَذِي التِّلَالْ ؟

     كيفَ ضَمَّتنَا تلكَ المَسَاءَاتُ

     نَعَسَ القَمَرُ

     وَما قَارَبنَا نَومًا ؟

     كيفَ .. وِكيفَ

     كُلَّمَا تَوَغَّلتُ فِي غَابَاتِكِ

     جَهَلتُ مَن أنتِ

     مَن أنا

     وَأعرِفُ أَنِّي

     على فِرَاشِ الإحتِرَاقِ

     مَوَاقِدي اشتِعَالٌ

     كأنِّيَ وَهمٌ

     كأنّكِ ذِكرَى

     يَجمَعُنَا لِقَاءٌ

     وَرَحِيلٌ الى لِقَاءِ

     كأنِّيَ مَاءٌ

     كأنِّكِ نَارُ

     وَنحَارُ

     لِمَنْ تَكُونُ  الغَلَبَهْ ؟

                           ميشال سعادة

Peut être de l’art
تحياتي للفنانة التشكيلية القديرة
الصديقة Mary Tahan

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*