أناشيد المنفى في حوارات… بقلم الشاعرة بثينة هرماسي من تونس.

يشهق الموت على ضفافي ولا أحد يواري سوءة القلق .
تحكي الحياة التّعب
يقول لها الموت

أنهكتني !
لست أريكة لتجلسي فوقي ساق على ساق..
يقول القلب

هو التّعب في البدء يدخل شريكا بالنصف ثم يصبح سيّد المكان يجثم فوقي
فيفسد بينكما الحوار ..
على القلوب
يعرج الطّريق
من الاعتوار
ويتذمّر من حِمل
الأموات ..
على القلوب تبسم القاطرة
رسائل الغفران
على لسان المعرّي يقول الطّريق على الملأ للقاطرة ..
-يا” ستّ إن أعياك أمري فاحمليني زقفونة”
ضاقت خلقي من
الارتحال
أقلّيني الى هناك ..
حيث
لا تثريب على الموت
ولا وزر للحياة
يضحك الموتى ..

في محطّة ما ..
سنضع أوزارنا
ونحطّ الحقائب
على الارصفة ..
في مدن التّيه
ستتضاعف أسماء
الغرباء على الشّواهد
يقول قلقي ..

ما كان على الموت
أن يبخس قامته
ما كان للحياة
أن تتطاول على الموت
بالسؤال عن قفول المنفيين من القنة
بأقل الأضرار ..
تقول المحطّة ..

أيّها الفرح عد إلينا لا تشحّ !
تقول تذكرة المنفى

للفرح طعم الخردل و المجاز
لمن استطاع ..
تنشد الحياة في ايقاع:

أيّها الفرح
اِزجلْ في الرّبيع
بترانيم الأغاني ..
اعبرْ لضفافي
وابسم بالبشائر !!
نضَّ في أوغار
القلب ..
شقيق نعمان
وزهور في الخمائل
هُزَّ جناحيك ..
ورفرف ..
بالأماني !!
أيّها الفرح !
لم هجرت ؟..
لِمَ ما عدت تبالي؟..
عُدْ .. ورمّمْ !!
في النّفوس ما تشظّى
عُدْ حماما
أو خطاطيف سلام ..
عُدْ شعاعا !!
عُدْ لِتكشحَ عنّا
الضّلال ..
و الظّلال ..
عدْ لِتثلِمَ ..
فجو العتم
وَ تفلُجَ جيب
الظّلام ..
عد لتهطل
ماء مزن ..
بعد الضّور ..
و الغمام ..
عُدْ رغيفا
للجياع !!
عُدْ و اشْرِقْ !!
في قلوب البؤساء
اقحوانا …
أيّها الفرح !!
غُصْ في نبضي
و تَنَبَّتْ !!
هذه الأنَّاتُ والآهات
كظباء ..
تتقفّاها الوحوش
تعدو إليك ..
و تركض !
تستصرخك ..
من فتك الذئاب
تستجيرك
وتسترفد غوثك !!
أيّها الفرح !
اِنهمرْ !!!
هيّا تَذَرَّى !!
هيّا أُورِقْ !!
واصْح من وهن
رُكامِك ..
اِستفق من غَفْوِكَ
و من مواسم
قحلك ..
قد ضَمِئْنَا …
لا تشحّْ..
ولا تصعّرْ عنّا خدّك !

🎶🎵🎶

يرقص المجاز على الايقاع ويخطّ ..

للحياة فجاءة
من بقع الضّوء فوق الانقاض
في بقع الضوء
تفاصيل
لرفّة هدب على لحظ الافترار ..
دون فصل يزهر الابتسام وطنا ..
فيرقص المنفيّون
على ضفّة الحياة
دون فصل يزهر ..
الابتسام قصائد
و يورق ..
وإن قصف عمره
يبقى صفعة
على وجنة العدم
و يبقى للجّهم
حجر عثر
وللكلح مدّ لسان ..
دون فصل
يربك الشّعر
الكآبة
دون فصل
يبسم الشّعر
على الأنقاض
دون فصل
يُزهر الشّعر
فينتاب الموت
الرّيب
و تبسم
على الشواهد
القصائد ..
دون الفصل
يركض قلقي أرنبا
و يصل شعري
للحياة
سلحفاة …
بثينة هرماسي

Peut être de l’art
اللوحة للفنانة المبدعة
Vivian Alsaegh

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*