مَكْتـُـوبْ… قصيد باللهجة المحكية بقلم الكاتب النّاصر السعيدي من تونس.

يَا قَاري لِكْفُوفْ قُـلّي سِرّي فيــــــــنْ
أقْـرَى كفّي و شُوفْ لِمْسطّرْ تِبْكيهْ لْعينْ
يا لِنْدرا العُمُرْ مآسي وقْلُوبْ النّاسْ تْقَاسي
و كلّ الأيّامْ نْوَاسِي و دَرْبِ لْحيَاةْ مَكْشوفْ
نَحْنَا ولَوْ حبّينَا و خْلصْنا لْعُشّاقنا
الْعِينْ ما تملاها الدنيا و يَامَا غرّتْها شْوَاقنا
و يَامَا ناسْ عِندَهَا الإخلاصْ حبّةْ ألمَاسْ
و يا ما ناسْ عندها الإخلاص بلا إحساسْ
و العاشقْ طولْ عُمْرُو
ساكنْ في صَبْــرُو
يعَدِّي ليَالِيه ْ ملْهُوفْ
و يَامَا يِتْعذّبْ وياما يتقلّبْ ما بِينْ نارْ تِلْهِبْ
و مَاحْلَى الْحبيــــــــبْ ــــــــــــــــــــــــــــــــــ يغْـفـرْ لِحبيبو
شَكُّو و زَلاّتُـو وِيكُونْ طَبيبُـو بَلْسمْ أهَاتُــــو
الزّمَنْ يا سـِــــــــــــيدي سَاكِنْ في هَا الفنجَانْ
كل السُّطُورْ فِــــــــيدِي أسْرارْ وَحـْــــــــــزانْ
عرِّي على المَكْتُوبْ
و خَلّي القُلُوبْ تْذُوبْ
و حْكِي للْمَحْبوبْ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ عمَّا صَبَرْ أيّوبْ
و يامَا ظلّيتْ أطوفْ
عنْ حبّنا المخْطوفْ
وبْكِي بدَمْع لْعِـينْ
موّال:
كل النّاسْ كانُو يظنّوني أمْلكْ خدّامْ و حُرّاسْ
كل الناس كانو يظنوني أملك جِبالْ ألْمَاسَ
وَ انَا في الحَقِيقَهْ أصَارِحْكُم أمّي وهبتْني جُوزْ أَخْراصْ
القَمَرْ فيه حُبُّكُمْ يا حبّكمْ و الشّمسْ فيها حب النّاسْ
وانا يكْفيني في هَاالدّنْيَا حُبّكمْ وحبِّ النّاسْ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*